Home

بانوراما

Written by on تشرين 2 8, 2018

جدار ازمة التعطيل يشتد، مع تصلّب “حزب الله” بموقفه المتبني لتمثيل النواب السنّة من خارج “كتلة المستقبل” لأسباب مبدئية واخلاقية، كما قالت كتلته، فيما يتمسك الرئيس المكلف بموقفه الرافض، مدعوماً من رئيس الجمهورية.

وعشية الخطاب الذي يلقيه الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله السبت المقبل في مناسبة يوم الشهيد، والذي من المتوقع ان يتطرق فيه الى الملف الحكومي، مهّد مسؤولو الحزب الطريق لما سيقوله في هذا الخصوص، فنبرتُهم أقفلت الباب بشكل شبه تام، على احتمال ان يقدّم نصرالله الى اللبنانيين موقفا ليّنا يساهم في الافراج عن الحكومة المعتقلة، فيما من المتوقع أن تتلاءم نبرة نصرالله مع نتائج الانتخابات النصفية الاميركية التي قد تعتبر في ميزان الحزب والمحور الذي ينتمي اليه هزيمة للرئيس ترامب ووفي أسوأ الأحوال مقدمة لفك الحصار عنه.

أما المفردات السياسية التي حملتها مواقف الحزب، بدءا من موقف كتلته، مرورا بنائب أمينه العام، إلى زيارة الوفد السني لدار الفتوى، فأسقطت ورقة التين. إما حكومة بشروط “حزب الله” أو لا حكومة.

 

 


Current track
Title
Artist