Home

الصباحيّة

كانون 1 15, 2018

اذا كان الانتظار هو سيد الموقف لمعرفة مصير المبادرة الرئاسية الأخيرة لحل معضلة تأليف الحكومة، فإن عقداً جديدة تتوالد وأخرها رفض حزب الله المبطن عبر عنه ما يعرف باللقاء التشاوري لحصول رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والتيار الحر على أحد عشر وزيراً أي الثلث المعطل ما يعني عملياً ان اللقاء المنتظر في بعبدا بين عون والرئيس المكلف سعد الحريري فور عودته من لندن لن يحقق الكثير ولن يخرج التشكيلة من عنق الزجاجة.

اما ملف الانفاق التي تقول إسرائيل ان حزب الله حفرها خارقاً ال 1701 فسيكون على طاولة نيويورك الأربعاء المقبل وسط تشديد من أعضاء مجلس الامن على رفض أي خرق للقرار الدولي ومندرجاته.


Continue reading

Next post

Tip Tech


Thumbnail
Previous post

Sonate


Thumbnail
Current track
Title
Artist

Point EDU مع سالم خليفة: التاسعة مساءتابعوا
+