Home

الصباحيّة

كانون 2 10, 2019

لبنان يعيش في خبصة سياسية بكل ما للكلمة من معنى مع إقرار معظم المسؤولين والمعنيين بتشكيل الحكومة ان الولادة متعذرة حالياً لاكثر من سبب وظرف وربما أضيفت الى العرقلة قمة بيروت لناحية السجال حول دعوة دمشق اليها من عدمها ورفض عين التينة القاطع مشاركة ليبيا فيها في مقابل تأكيد بعبدا ان الدعوة الى القمة لا يمكن ان تستثني أي دولة عضو في الجامعة العربية ما دفع الرئاسة الثانية الى الدعوة الى تأجيلها.

ومن هذا المنطلق يمكن القول ان عقدة تمثيل ما يعرف باللقاء التشاوري وتقاذف موقع وزيره هنا وهناك وما استجد أخيرا في شأن القمة عوامل قد تكون مترابطة او متباعدة لكنها حتما باتت متداخلة ببعضها والحكومة العتيدة أصبحت في خبر كان وفق تعبير رئيس المجلس النيابي.

اما البداية فهي من خبصة العاصفة التي كشفت مجددا عورات التقصير الحكومي والإداري وهشاشة البنى التحتية.


Current track
Title
Artist