Home

الصباحية

آذار 13, 2019

خطف لقاء المصالحة بين الرئيس سعد الحريري واللواء أشرف ريفي مساء امس الأضواء ولو بشكل موقت عن القضايا الساخنة الأخرى ومنها على سبيل المثال لا الحصر مؤتمر بروكسيل وما سببه استبعاد وزير شؤون النازحين من الوفد المشارك وهي قضية لن تمر مرور الكرام، وفق تعبير مصادر في 8 آذار، وستكون على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل من خارج جدول الاعمال الى سلسلة ملفات الفساد الى فتحت على مصراعيها وما شابها من مواقف وسجالات سياسية ومالية حامية.

وبالتالي فان المصالحة انهت التباعد بين الرجلين الذي بدأ عقب سير الحريري بالتسوية الرئاسية التي أوصلت العماد ميشال عون الى قصر بعبدا ورفض ريفي المطلق لها.

ويمكن القول في هذا السياق ان معركة طرابلس الانتخابية انتهت قبل ان تبدأ باتفاق الرباعي الحريري-ميقاتي-الصفدي-ريفي على دعم ديما جمالي.

فقد تكللت وساطة الرئيس فؤاد السنيورة بالنجاح في جمع الرئيس سعد الحريري واللواء اشرف ريفي في حضور الوزير السابق رشيد درباس إلى مائدة عشاء ومصارحة ومصالحة في منزل السنيورة عشية ذكرى 14 اذار وقبيل المؤتمر الصحافي لريفي

 


Continue reading

Next post

Sonate


Thumbnail
Previous post

Weekly Leaks


Thumbnail
Current track
Title
Artist

Point EDU مع سالم خليفة: التاسعة مساءتابعوا
+