Home

“عمل الله” متّهمة بالسريّة أم كاثوليكيّة رسميّة؟

نيسان 5, 2019

بقلم: رانيا غصيبة – حقّك تعرف

تحت شعار “إيجاد الله او البحث عنه في الحياة اليومية”، وُجدت جمعيةopus dei ، في الكنيسة الكاثوليكية  لتحفيز البحث عن القداسة في قلب العالم. بهذه العبارة تعرّف جمعية “عمل الله” عن نفسها.

ففي خضم ظهور جمعيات كثيرة دينية أو غيرها ما زالت الجمعية الكاثوليكة الكبرى opus dei من الجمعيات المسيحية التي تضمّ المئات بل الالاف عبر العالم.

“اوبس داي” أسّسها القديس الاسباني خوسيماريا اسكريفا “Josemaría Escrivá” عام 1928 ، وفي العام 1930 بدأت تضمّ نساء. وسرعان ما انتشرت في بلدان عدّة تصل الى 66 دولة وتأسّس اول مركز رسمي لها في مدريد في العام 1933.

 

وفي 28 تشرين الثاني 1982، قام البابا القديس يوحنا بولس الثاني بإعلان الـ”أوبس داي” حبرية شخصية ذات طابع عالمي، وتمّ الوصول إلى الحلّ القانوني النهائي، الذي ينعكس من خلاله الطابع العلماني لها كمؤسسة مؤلّفة من كهنة وعلمانيين، رجال ونساء من مختلف المهن والانتماءات الاجتماعية.

مع الإشارة الى انه  حاليًّا، ينضمّ أكثر من 85.000 شخص إلى “عمل الله”.

هذا في العالم أما في لبنان فبدأ عمل الopus dei  في العام 1996، ولديها خمسة مراكز، وتضمّ أكثر من مئة عضو.

ويؤكد المسؤولون عن الجمعية إن كان في لبنان او في الخارج أنّ الهدف يكمن في تنشئة المسيحيين وعيش القداسة في يوميّات المؤمن المسيحي. وهي طبعًا مبنيّة على التعليم الكنسي الكاثوليكي.

أمّا شروط الانضمام الى جمعية opus dei  فهي حكر على  أعضاء لديهم  حياة روحيّة مميزة. وهم بحسب المطران جوزف نفاع:”موجودون بقوة في لبنان ومن اهم مراكزهم “التلال” بمعاد جبيل. شروط الانتساب الى الجمعية دقيقة لجهة الالتزام والعمق الروحيين.

وهي تعرّف عن أعضائها أنهم من المؤمنين الكاثوليكيين الراشدين، رجالاً ونساءً من كلّ الأوساط الثقافية والجنسيّات والظروف الإجتماعيّة و الاقتصاديّة المختلفة، ممَّن يدركون دعوة الله لهم لخدمته كلّيًّا في وسط العالم، ويلبّون بحرّيّة هذه الدعوة.  وتضيف: “الانخراط في “عمل الله” هو دائمًا تعهّد بالحبّ استجابةً لدعوة إلهيّة”.

وفي إحدى العظات في قداس للجمعية قال البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي واصفًا المؤسس القديس: “الإيمان بالمسيح ابن الله والغيرة على إعلان إنجيله، على مثال الرسولَين بطرس وبولس:  هاتان صفتان تميَّز بهما القديس خوسيماريا اسكريفا، وعليهما تُبنى حياة ورسالة المنتمين إلى حبرية “أوبس داي” (Opus Dei)”

وأشار الراعي الى أنّ من اهم أسس حبرية “أوبس داي” Opus Dei  هي تقديس الذات في الحالة الشخصيّة والعمل، بالإيمان وكلام الله ونعمة الأسرار وخدمة الإنسان”.

هذا ملخص بسيط عن “عمل الله او opus dei  التي تشدد على أن  لروحانيتها 4 سمات: البنوة الإلهية، وحدة الحياة، تقديس العمل والتقوى العقائدية. وينتمي حاليًّا أكثر من 85.000 شخص إلى “عمل الله” برعاية الحبر المونسنيور فرناندو أوكاريز.

وباتت معروفة بتاريخ الكنيسة وهي تُعلم التعليم الكنسي وليست سرية ولا تمت الى الجمعيات السرية بصلة وغير ممنوعة ولا تروّج لما هو محظور في الكنيسة كما يُروَّج.


Continue reading

Current track
Title
Artist

ويكلي ليكس مع جومانا مراد الاحد الساعة الخامسة والربعتابعوا
+