Home

حليب وخبز للنهوض بـ “سويسرا الشرق”

07-08-2019

بقلم بسام البيطار

في خضمّ الصراع بين الكاثوليك والبروتستانت في سويسرا، عام 1529، شهدت واحدة من ساحات المواجهة، حدثًا يلفت النظر.

بعد احتدام الخلافات بين الفريقين، حصلت محاولة تفاوض مهّدت شيئًا فشيئًا إلى تبدّد المشاكل والتحوّل نحو التفاهم وتقبّل الطرف المقابل. في هذه المرحلة، عاشت المنطقة أزمة جوع شديدة، ولم يتبقَّ سوى القليل من الخبز مع البروتستانت، والبعض من الحليب مع الكاثوليك. لذلك، تقرّر أن يجمع كلاهما ما توفّر لديهما لصنع وجبة تكفي جنود الطرفين. فألقوا أسلحتهم وتشاركوا الخبز والحليب لصنع حساء موحّد، أطلق عليه اسم “Kappeler Milchsuppe”.

عام 2019، يشهد لبنان مواجهة بين طرفين: مع المجلس العدلي أو ضدّه، أم مع المحكمة العسكرية أو ضدّها.

طرف يرفض إحالة قضية قبرشمون إلى المجلس العدلي، وآخر يُحكى عن أنه يتدخل في عمل المحكمة العسكرية وفي اختيار القاضي “المناسب” للقضية المناسبة.

طرف يقول إنه لا يقبل بكسر رئيسه، وآخر يسعى إلى تصفية حسابات مع خصمه.

طرف حريص على تطويق الأزمة الحالية ولملمة القضية بأقل خسائر وطنية ممكنة، وآخر يصرّ على موقفه من عدم المشاركة في جلسات مجلس الوزراء، مشترطًا وضع الملف على جدول الأعمال.

طرف يمتلك ما تبقى من الخبز، وآخر يستحوذ على بعض من الحليب.

“سويسرا الشرق” اليوم، كما سويسرا عام 1529. لعلّ الوضع يشبه إلى حدّ ما صورة الخلاف الذي كان قائمًا بين الكاثوليك والبروتستانت. الجوع الشديد حاليًا، يبقى من دون شكّ، إلى الحقيقة والعدالة. لكن، من يسعى إلى التفاهم وتقبّل الطرف الآخر؟ ومن يلقي سلاحه ويبادر إلى صنع الحساء الموحّد للبنان؟


Current track
Title
Artist

أزمات وقضايا مع هدى عيد السبت الحادية عشرةتابعوا
+