Home

نموت ويحيا الوطن

07-12-2019

بقلم ناجي البدوي

على شفاهِ أبناءِ دُنيانا الخالدةِ الَّذي أستلهموا أرزتَهم الجبارةَ معانيَ الفخرِ وقصائدَ العنفوانِ.

على هذه الشفاهِ إبتسامةُ البهجةِ والطربِ تتجدّدُ في مثلِ هذا اليومِ من كلِّ سنةٍ لتَهْميَ على شعورِنا فيضاً من المعاني الجميلةِ، والاحاسيسِ الشريفةِ، فتنطلقُ ألسنتُنا تحتَ وقعِ الالهامِ الحقِّ والاصلِ، بالفخرِ والحمدِ والثناء …

رَفْرِفْ بجوِّكَ وأخفُقْ أَيها العلمُ

                           ها خمسونَ يوماً و ثغرُ المجدِ يبتسمُ

قد كان للمجدِ حُلمٌ بات يرقُبُه

                          حتى أرتفعتَ، فكان المجدُ والحُلُمُ

في أرضِ لبنانَ آياتٌ مخلدةٌ

                         ترنو إليها، وترجو وحيَها الاممُ

   يامورِدَ الخيرِ،والاجيالُ شاهدةٌ

                        والقومُ للخيرِ ماخطَّوا ومارسموا

من حلَّ أرضكَ بنّاءً رحِبْتَ بهِ

                        من شاءَ هدماً، فوغدٌ راح ينهزمُ

 أبناءكَ الصيدُ للدنيا أساتذةٌ

                      قد علّموا الدهرَ مامن دهرِهِمْ عَلِموا

 أُطْلِقْتَ لبنانُ، فأرفعْ للسُّهى أملاً

                     حرّرِتَ لبنانُ، فأنْعَمْ، فألعُلى نِعَمُ

 أو أَلهبَ البأُسَ في أرواحِ إخوتِنا

                     بُركانَ عزمٍ، غَلَتْ في جوفهِ الحِمَمُ

 أهتزّ كونٌ لِلاسْتقلالِ رائدِهمْ

                     إذْ حقّقوهُ على هاماتِ من ظلموا

  أسيادُ دينٍ ودنيا في الحِمى برزوا

                     قد ثبّتوا النصرَ،لاجاروا ولانتقّموا

 إن يطلقوا الصوتَ كان النصرُ مُلهِمَهمْ

                     أو يلهبوا العزمَ كان الحقُّ نهجَهُمُ

حيّوا الذين على أكتافهم بُنيتْ

                     تلك المعالي، وبانَ العِزُّ مُذْحَكموا

 حيّوا البُناةَ الاُلى في ذكرهم خَلَدتْ

                              آيُ الحياةِ،وماتَ الموتُ والعَدَمُ

 حيّوا الكبارَ أللذين في فضلِ راحَتِهِم

                              مستودعينَ الخير والامجادُ والكرمُ


Current track
Title
Artist

أول ع آخر مع ريما رحمة الساعة الثانية عشرةتابعوا
+