Home

الصباحيّة

14-10-2019

وكأن لبنان تنقصه مشاكل وأزمات جديدة لتأتيه من وزير خارجيته جبران باسيل أزمة تفتح سجالات عنيفة وربما تهدد جلسات الموازنة الحكومية برمتها مع اتخاذه موقفاً منفرداً في القاهرة وغير منسق حتى مع رئيس الحكومة سعد الحريري بالمطالبة بعودة سوريا الى الجامعة العربية وبقوله مساء امس انه يريد الذهاب الى دمشق بحجة لم يصدقها احد حتى أنصاره وهي إعادة النازحين.

فباسيل، وكما يؤكد المتابعون، يريد تقديم أوراق اعتماده الرئاسية فضلاً عن انه اخذ قراره بمعزل عن الاجماع الحكومي وعن الحريري نفسه فيما الاجدى كان احياء التماسك الداخلي لاستنباط الحلول لما يتخبط به لبنان من معضلات شتى وآخرها ما يطال لقمة عيشه أي الرغيف.

وبالتزامن مع موقف باسيل التصعيدي، قرر حزب الله التصعيد ايضاً من باب التحرك في الشارع للضغط على المصارف نتيجة العقوبات المفروضة عليه اميركيا، وفق تسريبات إعلامية.


Current track
Title
Artist

العبرة بدها خبرة مع جنى غازي: الساعة الثانية عشرةتابعوا
+