Home

الصباحيّة

20-12-2019

RLL
الصباحيّة
/

المشهد الداخلي قاتم لا بل سوداوي وبصيص الامل بالإنقاذ مفقود، بحسب آراء المتابعين للشأن الداخلي والمواطنين على حد سواء، والأوضاع الداخلية لا يبدو انها تتجه الى تهدئة او مهادنة بل الى مواجهة سياسية عنيفة وأيضا مع الدول العربية والغربية التي ترفض ان يتحكم حزب الله ومحور الممانعة بكل مفاصل القرار في لبنان.

فالرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب الذي حاول استمالة الانتفاضة الشعبية والتحدث بخطابها ولهجتها الى حد كبير في بعبدا وتلة الخياط، لم يقنع شارع الثورة ولا الشارع السني بأنه لم يصل الى السرايا بعربةٍ يجرها حصان حزب الله والعهد ويمكن اليوم معرفة موقف دار الفتوى الفعلي من تكليفه في خلال زيارته مفتي الجمهورية وقراءة لغة الجسد إن لم يصدر أي كلام رسمي سني.

والحديث عن صعوبة في تشكيل الحكومة العتيدة قد لا يكون دقيقا أذ إن ( البوكيه ) مفترضٌ ان تكون شاملة كاملة من التكليف الى انزال الأسماء الوزارية وحتى الى توفير ثقة برلمانية على ان الحكم النهائي على ما وصفته مصادر التيار الحر بحكومة العهد الأولى سيكون بعد الاطلاع على الوزراء الجدد وسيرهم الذاتية وما تحمله من إنجازات وربما إخفاقات.

اما العنوان الذي نشرته صحيفة النهار وجاء فيه الخطة باء: تكليف وقمع الانتفاضة، فعلى الأرجح سيكون في الساعات المقبلة قيد التداول على مختلف المستويات السياسية والشعبية. ماذا في فحواه؟


Current track
Title
Artist

Point EDU مع سالم خليفة: التاسعة مساءتابعوا
+