Home

شَهيدُنا

03-09-2020

بِقَلَم سيمونا حدشيتي

يا إبني قعود تا خَبرَك قُصِّة بلادنا.

تا بِقي وَطن شو تعذّبوا أجدادنا

مش كيف من كان بتِنبَنى الأوطان

فِدا الوطن، لبنان، متل الحَطب تقَطَّعِت أجسادنا

هون بهالأرِض باقيين متل شَجَر الزيتون

وكل ما غَصن تِكِي، بيفرِّخ مَطرحو غصون

خَبِّر ولادك عَنّا، عن أمجادنا والجنون

قوات نحن عا مَرّ التاريخ ومش قليل قوات نكون

يا إبني، أجدادنا تَ عاشوا سَكنوا بالصخور

وبأعاليها صوامع بِنيوا متل الصقور

وبساحات الشرف ياما وياما كتبوا سطور

وأعداؤن من الخوف بإيدون حفروا القبور

ما تخافو، متل الزهر نحن منرمي البذور

هالارض ارتوت من الدَمّ وعَبَق البخور

مجذرين بهالأرض متل ما الأرز مكمش بالجذور.

أيلول لِصار عرس الشّهادة، بطيّات إيّامو حامِل مشاعِر الألَم، ودمعات إمّات وبيّات. كلّ ليلة من أيلول إلها طَعِم مِختِلِف. كِلّ ليلة بتِسهَر عيلة مع ذكريات شهادة. شهادة أبطال مختومِة بالعزّ والعنفوان. شهادِة رجال بَرموا ضُهورن لَمُستَقبلن، وصوَّبوا آمالن على مُستَقبَل وطَنون.

أولكن كيف بيكونوا الرّفاق عم يتحضَّروا لهالشَّهِر. ما هنّي ما عِندن ثياب جداد يلبسُوا. ولا زينِة يتزيّنوا فيا بِعيدن. أولكن عندن خبار جديدة يخبرونا ياها بشَهِر أيلول؟ أولكن بِحِسّوا فينا كيف منتحضَّر تنلاقيون؟ بِشوفوا دَمعات إمّاتنا، وحرقة قَلِب بيّاتنا؟ شو بِشِوفوا من فوق؟ بِشوفوا خيّات حاملين صورن مِتِل ما هنّي كانوا ديمًا جاهزين؟ بِشوفوا صُوَر قريبِه عَقلوب إمّاتُن مِتِل ما كان سلاحن عَصدُورن؟ بيسمعوا أنين بيّاتُن مِتِل كِل رصاصَة اختَرَقِت أجسادُن؟ بيشوفوا ورود بيضا بتِشبَه سلام قلُبُن؟

خَبِّرنا يا شهيد. خَبِّرنا كيف عم تأضّي وَقتَك. عم تزور رفيقَك الشّهيد؟

عم تتذَكّروا حكايا القِتال، وتصلّوا لَيَلِّي بَعدُن بالبال؟ خبِّرنا يا شهيد مِن وين مِنجيب هالإندفاع يلّي كان عِندكُن ياه؟ مِن وين هالشّجاعَة يلّي كانِت أقوى من أي سلاح؟ خَبِّرنا يا شهيد كيف تركِت أهلَك ومرتَك وولادَك، وصار الميدان كِلّ عيلتَك؟ يا شهيد سألّي رفاقَك، ما اشتاقوا لأعداتُن سوا؟ لضَحكاتُن سوا؟ سألُن عن ليالي البَرِد تَحِت قسوِة الشّتي. سألُن عن صيف آب وحرارِة شَمسو. بتتذَكَّروا أدّيش مشيتوا بالوديان، بين الصّخور، بين الخوف من الغَدِر، والإندفاع صوب التّضحيَة؟

خَبِّرني يا شَهيد. خَبِّرني عم تِطَمَّن عَن حالِة لبنان؟ عم تِسمَع شو عَم بيصير بهالوَطَن؟ عم تِسهَر عَرفاقَك لِهون؟ عَم تزورُن بهالليالي، وترافِق أفكارُن وإجتماعاتُن؟ خَبِّرني يا شَهيد. بَعدو باب الشّهادة مفتوح؟ من فَترة زاروكُن رفاق جداد، انتبهوا عليون، قُلولون إنكن فوق كِرمال لبنان.

وإنت يا إمّ الشّهيد. صاحبة الروح العالية، النفس القوية، والقلب العظيم. إلِك بيرجَع مَجِد الشهيد، فخر الشهادة وعز التضحية الخالدة بقَلِب لبنان.

الله اختارِك بين الكِل تتكوني إمّ الشّهيد. اختارِك لإنّو بيعرِف قِدِرة روحِك عالصَّبِر. اختارك الله لهالحِزِن ليكرمِك بدرجة الشهادة لفلذة كبد. قومي وَدعي إبنِك البَطَل، صلّيلو، زَلِغطيلو، ورِشّي عليه الورود.

خَبريني يا إمّ الشّهيد. عَم تِحكي مَعو بهالنّهار؟ عم يطُلّ بِمنامِك، يِطَمَّن عَنِّك وِيفِلّ؟

شو بدّي قِلِّك يا إمّ الشّهيد، يلّي ربّيتي وزَرَعتي مجد لِبنان بِقلب البطل. ما تِزعلي، لإنّو الأرض بحضرة هالدمّ الطاهر بتخجل وبيخجل الحَجَر. ما تِبكي يا إمّ الشّهيد، رَح يجي يوم ونِلتقي بأبطالنا بالسَّما، وِنكفّي فوق المِشوار.

إمّي يا إمّ الشّهيد، ما تِغضبي. إبنِك ما مات. إبنِك ما فارق الحياة. خيّي الشّهيد روحو عم ترفرِف حوالَينا، وتضحياتو باقيي بَينّا. يا إمّي، يلّي مات هو يلّي خان وغَدَر. هو يلّي عم تلاحقو لَعنِة يلّي عم يتنَفَّس على هالأرض.

يا خيّي الشّهيد. قَتَلوك لأنَّك ما هادَنِت ولا ساوَمِت. يا خيّي البَطَل، ما كِنت تحمل هَمّ حالَك، وَلَكِن كان هَمَّك لبنان والقضيّة المسيحيّة. خيّي الشّهيد، إنت رِحِت شَهيد على صدر لبنان الغالي. زَرَعِت محبتك بِشرايين الوطن. إنت يا رمز العَطاء، نوَّرتِلنا دروب الحريّة.

أنا الشّهيد. أنا الشّهيد يلّي بدمّي فدِيت وَطني. أنا الشَّهيد يلّي رجِعِت كَتَبِت التّاريخ بِبُطولتي. أنا الشّهيد يلّي وقِفِت بِوِجّ الظُّلِم، بوجّ الرصاص. أنا الشّهيد يلّي واجَهِت وقِلِت لاء. أنا الشهيد يلّي كَتَبِت تاريخي وخَلّدِت أًسطورتي بمَوقَفي ودمَّي … ما تِنسوني.

من هالأرض ما حَدَن بيزيحنا باقيين

هيدي معمودِيِّة مُقاومة عمرها مِئات السنين

من عمر الأرز نحن بهالوطن ساكنين

خلِقنا سوا، وسوا معو مترعرعين

مقاومين ولِدنا، من إمّات وبيّات مؤمنين

وما بعمرنا منِركع غير لالله، ومَوتِتنَا نِحن وواقفين

الحياة وقفة عِزّ، ومتل الصخر صامدين

قوات نحن … مين مفكرين؟

بيشهَدِلنا العّدو والخصم، وبحالنا واثقين.

بشوارع بيروت إيّام وليالي من عمرنا نقَضى وسنين

زحلة بِتخَبِّر عن أبطالها كيف فَكِّت حِصار العين

وبتِبقا عين الرمانة حصن للقوات وحُصرُم عَا مَدى سنين

أيلول، قَدَّيش بتِحمُل مآسي ناس طيبين

نهدات إمّا، بيّات، وإخوي صامدين.

قوّات وعن خطّ لبنان مِش حايدين، وبهالأرض نحن باقيين.


Continue reading

Current track
Title
Artist

ويكلي ليكس مع جومانا مراد الاحد الساعة الخامسة والربعتابعوا
+