Home

علم الدّين يردّ على كلام الرّئيس عون، ورَدٌّ على الرَدّ

29-01-2021

ردا على قول رئيس الجمهورية ميشال عون لصحيفة الاخبار ان الرئيس المكلف سعد الحريري لا يريد العمل معه ساردا ما دار في جولات تفاوض التشكيل، ذكر عضو كتلة المستقبل النائب عثمان علم الدين انه حين استقال الحريري قال لن يعود الى رئاسة الحكومة الا ليكون رئيس حكومة اختصاصيين وبشروطه ضمن برنامج اقتصادي واضح. أضاف لإذاعة لبنان الحر ان هذه المنظومة اليوم يديرها حزب الله وليس رئيس الجمهورية، وسأل: ماذا فعلوا عندما شكلوا حكومة الرئيس دياب التي هي من لون واحد؟

للأسف، تابع علم الدين، ان الرئيس عون يعتدي على الدستور وعلى صلاحيات مجلس النواب، فالحريري وضع اسماء الوزراء ضمن برنامجه لافتا الى ان خطة عمله واضحة وقدمها الى رئيس الجمهورية ليضطلع عليها ويوقعها، الاّ ان هذا لم يحصل بل تغنى رئيس الجمهورية بالمناصفة وتطبيق الطائف.

كما سأل علم الدين الرئيس عون: الم ترى من الطائف الا تحقيق حقوق المسيحيين واتهمه بالعمل على وتيرة التعصب المعيب لتحصيل حقوقهم مشيرا الى ان رئيس الجمهورية يدمر لبنان وليس فقط المسيحيين بالأداء والتعاطي اليوم.

ورأى ان اساس مشكلة البلد هو رئيس الجمهورية وحزب الله. فبعد ما حصل في طرابلس ليل امس عيب ان نتكلم عن وزير او تلت معطل وان يضع شروطا ليقبل او لا بقبل. اساسا لن يكون هناك بلد ليحكمه رئيس جمهورية بهذا المنطق.

في المقابل رد عضو تكتل لبنان القوي النائب ماريو عون على علم الدين معتبرا انه يزايد بكلامه او لا يعرف الدستور جيدا وحقيقة ما يحتوي من نصوص.

وقال إنَّ هذه العملية لا تتم بهذا الشكل. فرئيس الجمهورية ليس ب “باش كاتب” ليوقع على اسماء الوزراء من دون التأكد منهم ومن دون ان يشارك في وضعهم وهذا ليس واردا في الطائف ولا حتى في دستوره.

وعن القاء اللوم على رئيس الجمهورية في تأخير تشكيل الحكومة، أجاب ماريو عون إذاعة لبنان الحر أيضا ان الرئيس عون هو الاقل مسؤولية والمطلوب هو وضع تشكيلة بالتفاهم بين رئيسي الحكومة والجمهورية والتشاور معا في اسماء الوزراء وليس فقط اسماء المسيحيين بل جميع الوزراء لتكون حكومة فعالة ومتفق عليها وهذا ما لم يحصل مع الرئيس الحريري.


Current track
Title
Artist

يا هلا مع رلى: اليوم الساعة العاشرة صباحاتابعوا
+