Home

الصيدليات في العناية المركزة مع انقطاع الدواء

03-08-2021

RLL
الصيدليات في العناية المركزة مع انقطاع الدواء
/

في ظلِ تفاقم الأزمات الصِحية، تقفل الصيدليات ابوابها بالتدرج بسبب انقطاع الدواء. وبهذا الصدد، سألت لبنانُ الحرنقيبَ الصيادلة السابق زياد نصور عن سببِ فشل حلول تأمين الدواء فاجاب: هناك لائحتان، الأولى رفعوا الدعم عنهالكنهم ابقوا تسعيرتها على دولار ١٢،٠٠٠.

اما الثانية فلم يرفعوا الدعم عنها، لكن اللائحتين لديهما مشاكل، فالأولى لن يتمكن الوكلاء عبرها من استيراد وتسليمالدواء على اساس سعر الصرف ١٢،٠٠٠. اما الدولار فتخطى في السوق السوداء الـ20,000 ليرة. وبالتالي لا يزال الدواء مقطوعاً.

وفي شأن ازمة اللائحة الثانية، فلها علاقة مباشرة بمصرف لبنان لأنه يريد الموافقة على الأدوية المزمنة والأمراض المستعصية كي يستورد هذا النوع من الأدوية، الا ان المركزي لم يعطيهم إذنا منذ اكثر من شهرين.

وتابع نصور: عملياً لم يجدوا الحلول المطلوبة والدقيقة، التي تكمن بتشكيل حكومة في اسرع وقت لينخفض الدولار تدريجياً ويصبح الدواء متاحاً في كل صيدليات ومستشفيات لبنان ونعود بذلك كما كنا سابقاً مستشفى الشرق.

وعن التخزين الحاصل نكر نصور قائلاً انه في كل القطاعات لا نجد أشخاصاً طوباويين في عملهم، لكن الدواء اليوم في لبنان يسعر بالدولار، وطلبت منذ اللحظة الأولى ان يسعر بشكل مباشر على غلاف الدواء بالعملة الاميركية اضافةً الى مؤشر الاحتساب على اساس دولار السوق السوداء والذي على اساسه يباع الدواء بالليرة.

فاذا كان الدولار 1,500 ليرة يكون سعر الدواء 3,000 ليرة في حال كانت قيمته 2 دولار، وفي حال كان دولار السوق: 20,000 ليرة، يكون سعر الدواء 40,000 ليرة ولكن قيمته بقيت 2 دولار، لذلك لا يمكننا ان نتحدث اليوم عن تخزين، معبراً ان ذلك للاستمرارية.

ورداً عن سبب امتناع الصيدليات عن فتح ابوابهم ٢٤/٢٤، أجاب: لم يعد باستطاعة الصيدليات ان تفتح اليوم اربعاً وعشرين ساعة، بسبب ارتفاع فتورة المولدات الكهربائية، وبتنا من ازمة الى ازمة من دون ان يؤمن لنا الدواء، او حق استيراد الدواء من الخارج.

اسبوعان مصيريان في القطاع الطبي داخل جمهورية لبنان او ما كان يعرف بمستشفى الشرق.

التّقرير للزَّميل ريشار حَرفوش، عبر الرّابِط أعلاه:


Current track
Title
Artist

Point EDU مع سالم خليفة: التاسعة مساءتابعوا
+