Home

شدياق: موقف السعودية قلوب مليانة

06-12-2021

أكدت الوزيرة السابقة مي شدياق أن “موضوع استقالة وزير الاعلام جورج قرداحي كان يتخطى شخص الوزير، فهو كان تسوية”.  وقالت للوزير المستقيل: “بناء القصور لا يبني شعبية لك في كسروان”.

وقالت شدياق لبرنامج الجمهورية القوية عبر “لبنان الحرّ”: “هناك قوة أمر واقع تفرض علينا بقوة السلاح لجعلنا نقوم بأشياء لا تشبهنا، كالتصاريح التي أطلقها قرداحي منذ استلامه الوزارة حول تحديد ما يقوله الصحافي وما لا يقوله، ولكن لا بدّ الاشارة الى ان الوزارة كوزارة اعلام يجب ان يتم الغاؤها، فأول تصريح لقرداحي بما يخص اليمن، ربما كان يحق له القول إنه حينها لم يكن وزيراً، لكنه عاد وكرّر الذي قاله، بأسلوب فوقي، وثبت ما كان قد قاله، لكن عندما يصبح وزيراً لا يستطيع التأكيد على ما قاله”.

وأضافت: “وزير الإعلام يعبّر عن الموقف الرسمي للحكومة، والتصاريح التي أطلقها غير لائقة، خصوصاً عندما أراد من الإعلام السكوت وأراد وضع قوانين تحد من حرية الإعلام، إذ يقوم بقمع الصحافيين”.

وشددت شدياق على ان “العالم العربي والعالم الخليجي تحديداً كان دائماً الى جانب لبنان الذي كان منارة العالم العربي، وقالت:نأسف أن ينكر رئيس البلاد ميشال عون دور السعودية على مرّ التاريخ وقوله في حديثه الأخيرة ان قطر وحدها من كان الى جانب الشعب اللبناني على مر التاريخ”، معتبرةً ان الغريب هو التعاطي مع السعودية بطريقة وكأنها “محطوطة في الجيبة”، الا انه يجب أن نبقى على علاقات جيدة مع كل العالم العربي والخليجي، فموقف السعودية تجاه لبنان “مش من رمانة بل قلوب مليانة”.

وعن علاقة ملف استقالة قرداحي بمطلب حزب الله قبع المحقق العدلي طارق البيطار، أكدت شدياق  ان هذه هو مطلب الحزب ولم يكن يوماً مطلبه عدم استقالة قرداحي، بل كان بمثابة ورقة خاسرة لتثبيت موقف سياسي”، متمنية الا ينجح أحد بالمس بالقاضي بيطار، جراء تخوف بعض الجهات من أي إجراءات سيتخذها المحقق العدلي والتي تطرح الكثير من الأسئلة.

وتابعت: ” هناك تمييع وتمويه للأمور لإقفال ملف انفجار المرفأ والخوف اليوم هو من تَسكيره مثل كل الملفات الدقيقة، ونحن ضد أي مقايضة على رأس القاضي بيطار والعترة على اللي راح”.

وفي الشق السياسي وعن البيان السعودي – الفرنسي، أعلنت شدياق ان “بعض القوى السياسية بدأت تترقب كيف ستحقق الحكومة الاصلاحات المطلوبة، خصوصاً ان المطالبات تدل على غياب الثقة بالسلطة السياسية الحاكمة، فالاصلاحات شددت على مراقبة الحدود وضبطها ووقف تهريب المخدرات لتوقيف مصالح حزب الله الذي يريد المس بسيادة لبنان”.

وتمنت بالانتخابات النيابية حصول حزب القوات اللبنانية على الأكثرية النيابية ليستطيع ان يقوم بالفرق السياسي المطلوب.

وتابعت: “كان يجب أن يبقى لبنان مستشفى الشرق لكن كل الأطباء ذهبوا إلى الخارج، واليوم استقبال وطبيعة الشعب اللبناني هو الأمر الذي يميّز لبنان حصراً”.

وعن ملف الطعن المقدم من قبل التيار الوطني الحرّ للمجلس الدستوري في ما خص قانون الانتخابات النيابية، أوضحت شدياق ان من يدعي أنه يحقق مكاسب للمغتربين اللبنانيين واهم، فالوزير باسيل يسرق حق الاغتراب، فلم يكن يوماً الاغتراب موزعاً بشكل طائفيّ.

وقالت: “المسجلين للاقتراع في الخارج هم “fresh” مغتربين، أي الذين يرغبون بالعودة إلى لبنان ويريدون المشاركة في عملية التغيير، فعندما نقول لهم إنه “يحق لكم التصويت لـ6 نواب فقط”، نكون قد سرقنا حقهم، والاحصائات تقول إن انتخاب هؤلاء تكون لها تأثير كبير على الصوت التفضيلي”.

وعن كلام رئيس الجمهورية ميشال عون على تمديد رئاسيّ، اعتبرت انه مناورة للحفاظ على مقعد الوزير جبران باسيل، فهو يناور مع حزب الله قائلاً: “اما باسيل رئيساً للجمهورية اما سأبقى في القصر”.

واضافت: جبران باسيل يسعى للتمديد، وقد أشار لذلك في تصاريح عدة له، فالتمديد مخالف للدستور و لا يجوز ارتكاب هذه الهفوة. على رئيس الجمهورية احترام الدستور والمهلة التي يحددها الدستور في ما يخص إنتهاء ولايته، ويطمحون الى تطيير الانتخابات النيابية لينتخب المجلس النيابي الحالي رئيس الجمهورية الجديد، ولكنها لن تحصل لأن ستكون بطريقة فاقعة، وسيكون لها انعكسات اقتصادية واجتماعية ان حصلت، وحزب الله أقرب الى تيار المردة من الوطني الحرّ اليوم، وعلى رئيس الجمهورية أن يترك قصر بعبدا عندما تنتهي ولايته ويجب منع التمديد”.

واعتبرت ان ولاية عون دخلت العد العكسي، وهو يسعى ليتبنى حزب الله ترشيح باسيل”، الا انه لم يعطِ لليوم وعداً بما يخص ترشيح باسيل، إذ انه يميل أكثر إلى فرنجية، وفريق 8 آذار يسعى جاهداً لكي يحصل على رئيس جمهورية جديد من صفه السياسي.

وقالت: “محمد رعد سبق أن صرح أن من يأخذ الأغلبية النيابية لن يحكم البلد بالضرورة، وهذا يدل على نهجهم في حكم الدولة بقوة السلاح و إختيار رئيس الحكومة الذي يريدونه حتى لو لم يكن معهم أكترية المقاعد، وولاية الفقيه التي يتبعها الحزب لا تشبه لبنان ولا حضارتنا، ونحن متمسكون بحضارتنا ولا أُؤمن بسقوط لبنان ونحنا الصمود دفاعاً عن هويتنا اللبنانية”.

وشددت على ان “حزب الله اكتشف انه فشل في ادارة الدولة، وهو من أوصل لبنان إلى هذا الوضع، والدولة فشلت بسبب الهيمنة السياسية، فالجيش هو الذي يحمينا والاحتيالات التي اتهموا القوات بها، عزّزت موقعنا كسياديين ولن نسمح لأحد أن يتعدى على كرامتنا”.

وأكدت شدياق ان “المجتمع الدولي لم يتخلى بشكل نهائي عن لبنان، والبرهان ما تقوم به فرنسا اليوم، لبنان بلد العجائب، ولا يحاولن أحد الغاءنا، وسيتبيّن للجميع من سيخسر بالانتخابات خصوصاً بعد تقدمنا في الانتخابات النقابية والطلابيّة، وهناك مستقلين كثر نتفق معهم، وعن الامتحان يكرم المرء أو يهان”

وختمت: “لا نية الغائيّة تجاه الآخرين، ونطمح الحصول على أكبر كتلة نيابية بهدف نسف الواقع المرير الذي وضعنا فيه، وبالنسبة للتحالفات موقف الاشتراكي كان واضحاً وعلى لسانهم فللجبل خاصية خاصة، وبالنسبة للمستقبل هناك اتصالات دائمة قائمة معه، وستتضح الصورة”.

للإستِماع إلى الحَلقَة كامِلَةً، عَيرَ الرّابِط الآتي:

https://www.rll.com.lb/2021/12/06/al-joumhouriya-el-kawiya-may-chidiac-2/

 


Current track
Title
Artist

كل الفرق مع ايلديكو: اليوم الساعة العاشرة صباحاتابعوا
+