Home

عطية: رئيسٌ في الاسبوعين المُقبلين

13-05-2023

رأى عضو كتلة الاعتدال الوطني النائب سجيع عطية ان هناك استعجالاً سعوديا لانتخاب رئيس لتستقيم المؤسسات مشيراً الى ان السفير السعودي وليد بخاري في لقائه الكتلة لم يسم أحدًا ولم يضع فيتو على احد حتى على اسم سليمان فرنجية وكان الحديث متمحوراً حول ان الجميع صديق للمملكة ومن ينجح ستكون المملكة الى جانبه حتى انه تم البحث في المواضيع الاقتصادية والإنمائية وحتى البيئية.

وقال عطية عبر لبنان الحر ضمن برنامج “بلا رحمة” : حتى اللحظة كتلتنا في نقاش داخلي ويهمها برنامج المرشح ونحن على مسافة وفي حال ترقب تام بانتظار الشخصية التي سيتفق عليها المسيحيون ليبنى على الشيء مقتضاه.

واعتبر عطية ان مرونة فرنجية جيدة لكنها غير كافية معتبراً انه يتعين على حزب الله ان يقدم لفرنجية ما لم يقدمه لغيره  ويجب ان يكون لديه جدية بالمبادرة اذ لم يعد لديه حرج للحديث عن سلاحه لانه لم يعد هناك من حاجة له في اليمن أو سوريا .

أضاف: تفاجأنا بكلام السيد حسن بالامس فنحن اليوم في جو ان نحصن وحدتنا اللبنانية و”على راسي” انتماء السيد حسن ودفاعه عن فلسطين وكلما دعت الحاجة نهب كلنا للدفاع عنها ولكن لا يمكنني ان أكون ملكا أكثر من الملك و”خلينا نصلي عالنبي” .

وشدد عطية على ضرورة ان يكون للرئيس المقبل حسن علاقة مع مختلف الكتل في لبنان وهذا بحاجة لنقاش مع البلدان الأخرى لافتاً الى انه لا يرى مصلحة لحزب الله بعدم إرضاء السعودية .

وتابع: الجو المسيحي هو “بي الصبي” في انتقاء الرئيس ونحن على قاب قوسين من اعلان اسم ستتفق عليه المعارضة وبحسب المعلومات فان الفيتوات سقطت عن الجميع وسنصبح امام مرشَحَين للرئاسة .

وأردف: برأيي لن يبقى ميشال معوض مرشحاً للرئاسة و حزب الله لا يريد فرنجية مرشح تحد .

وقال: كلما تحلحلت الأمور في الخارج خف دور الحزب وفي المرحلة المقبلة سيكون حزباً سياسياً أكثر من حزب مقاومة اذ لم يعد هناك من أسباب ضاغطة لوجوده كمقاوم.

وإذ أكد ان الدولة لا يمكن ان تمضي بجيشين ودولتين ، رأى اننا امام فرصة ذهبية لنا للالتحاق بالقطار الاقتصادي ونتنازل عن المكتسبات التي حصلت في الفوضى السابقة.

وإذ كشف عن اننا سنكون امام رئيس جديد للجمهورية في الأسبوعين المقبلين بحسب تقديره، قال:صحيح اننا خارج المعارضة الا اننا نشبهها بموضوع السيادة ونتفق معها على العناوين العريضة ولكن لدينا خصوصية ورأينا انها “ملخبطة” ومصرة على اسم ميشال معوض في 11 جلسة لذا ارتأينا ان نقف في الوسط وسمينا أنفسنا اعتدال بغض النظر عن مذاهبنا .

وأوضح عطية ان الحديث يدور حول ان المعارضة ستتفق على اسم من بين هذه الأسماء: جهاد أزعور ونعمة افرام وصلاح حنين .

وتابع: لبنان مقبل على نعيم فنحن حاجة لانماء المنطقة العربية وبحاجة الى إدارة جديدة و”أشخاص أوادم” ونية طيبة ورئيس “قبضاي” لديه هيبة .

وإذ لفت الى ان ترشيح ميشال معوض جاء قبل الاتفاق السعودي الإيراني ، قال : تذللت اليوم الكثير من العقبات والمطلوب ان ينزل النواب لمناقشة برنامج المرشحين واختيار الأنسب وسط تواصل بين القوات والتيار والكتائب لمحاولة التقارب على اسم او 2 او 3 .

وتكلم عطية على ان الموفد القطري آت في الأيام المقبلة لتحريك الملف الرئاسي وقد حصل اجتماع للدول الخمس في الدوحة حول لبنان لمحاولة تذليل العقبات .

وتابع: بعد الطائف انتقص من صلاحيات رئاسة الجمهورية فالوزير هو الملك والرئيس لا يملك الا التوقيع على تشكيل الحكومة وشخصية الرئيس مهمة ليكون حكماً معنوياً  و”اللينك ” مع الدول.

وعن موضوع النازحين السوريين قال : يمكن ان يكون الأسد يساوم عليهم ليحصل على المليارات كاشفاً عن كلفة مباشرة للنزوح على العائلة اللبنانية فالدول اللبنانية بحاجة ل60 مليون دولار ثمن أكل للمساجين السوريين وهناك 20% من الكهرباء يستخدمها السوريون.

وختم: نموت بسبب الوجود السوري في لبنان والمجتمع الدولي يؤذينا بالوجود السوري اذ يريد ان يبقوا عندنا كي لا يذهبوا اليهم وعلى الحكومة والأمن العام والجيش حماية الحدود وانشاء خطة لإعادتهم .


Current track
Title
Artist