Home

حاصباني: لمسنا في جولة الخارج جوًّا يتّجه الى الإيجابيّة

17-05-2024

شدد نائب رئيس مجلس الوزراء السابق النائب غسان حاصباني على أنّه في بيان اللجنة الخماسية هناك كوّة فتحت في الوضع الرئاسي الذي لم يعد يحتمل التأخير ولغة الفرض التي كانت قائمة. وقال: إنّ بيان الخماسية متقدّم جدًا وهذا هو الاتجاه الذي كنا نريده.

ولفت عبر لبنان الحر الى أنّه بالأمس حصلت مشاورات أيضًا في شأن توصية مجلس النواب وصار هناك مشاورات للتمديد لقائد الجيش وهذه مشاورات طبيعية غير الحوار الذي هو عُرف خارج إطار الدستور مشيرًا الى أنّ من بنود الخماسية تلقّف مبادرة الاعتدال التي وافقت عليها القوات منذ اليوم الأول ولم تقبل بتكريس أعراف خارج الدستور.

وعن جولة النواب في الخارج أوضح أنّ الخارج يحاول خلق آليّة للمضيّ قدمًا مع احترام الدستور ولن يدخل بمدخل يخرج عن الدستور اللبناني ويقول إنه مع الخيار الثالث الذي يتوافق عليه اللبنانيون. ولفت حاصباني الى أنّه بحسب الخارج، للّبنانيين الخيار النهائي، وعندما نقول كلّ دولة لها رأيها في الرئيس هذا لا يعني أنها هي من تختار الرئيس بل هذا يعني مدى انفتاحها عليه مشيرًا الى أنّ الاهتمام الدولي اليوم بلبنان زاد بسبب تطورات الأحداث في الجنوب وخطر توسّعها.

وقال: لا أحد يمثّل لبنان اليوم في المحافل الدولية في غياب رئيس وهذه الحكومة لم يخترها المجلس النيابي الموجود وبالتالي لا تمثّل المجلس الحالي ولا يمكنها الدخول في القرارات السياسية الكبرى ولذا الدول تدعو الى انتخاب رئيس في أسرع وقت.

أضاف: لا يمكن وضع الحوار شمّاعة نتناقش عليها وننسى الاستحقاق الرئاسي ونصرّ على فصل ملف الجنوب عن ملف الرئاسة ونصرّ على الإسراع في انتخاب رئيس موضحًا أن لا شيء اسمه حزب الله يأخذ قرارات وفي مفاوضات الحدود فاوضوا إيران، فوحده لبنان الرسمي بجب أن يكون مفاوضًا.

وتابع: يمكن “تخلص” ب غزة وما تخلص بلبنان لذلك يجب فصل ما يحصل في  لبنان عن غزة وتطبيق كامل القرار 1701 للتوصل الى السيادة الكاملة على كلّ الأراضي اللبنانية وعلى  رئيس مجلس النواب نبيه بري اتخاذ القرار أين يريد أن يتموضع وأن يخرج من موقعه السياسي ويضع نفسه في موقعه الدستوري وبالتالي أن يقوم بهذا الإنجاز ويفصل الجنوب والحزب عن الاستحقاق الرئاسي وأن يدخل الى المشاورات متلقّفًا الفرصة ليكون له دور تاريخي إيجابي وليس سلبيا.

وردا على سؤال بعد الجولة في الخارج أجاب: يمكن القول إنّ الجو إيجابي وأضيف إليها اجتماعات مهمّة في الولايات المتحدة ولمسنا اهتمامًا أميركيًا جديدًا ومتزايدًا تجاه لبنان وكان هناك مجال لنطرح أمورًا كال 1701 وبسط سلطة الدولة على الحدود الشرقية ودعم الجيش اللبناني.

وقال: في الأمم المتحدة التقينا الرقم 1 وطُرح أمامها موضوع النازحين وقدّمنا فكرة أنّ لبنان ليس بلد هجرة وكان هناك تفهّم  وأبلغناهم أننا في لبنان نقوم بالخطوات اللازمة على الأرض.

وشدد على أنّ الأكثرية الساحقة في الولايات المتحدة مع الدعم المادي الأميركي للجيش اللبناني بغض النظر عن بعض الأصوات في الكونغرس، والتوجه السياسي الأميركي للقيام ببعض الأمور منها  تجنيب لبنان المعركة الشاملة كما يقومون باتصالات مع إسرائيل في هذا الإطار وما زالوا يقومون باتصالات للانسحاب وبسط سلطة الدولة للاستقرار في الجنوب ولبنان.

وأكد أنّ المدخل للدعم الخارجي هو رئيس قوي وأن يلتفّ اللبنانيون حول هذا الرئيس والتشديد على فصل الرئاسة عن الجنوب لئلا تكون واحدة جائزة للأخرى ولا واحدة قصاصًا لأخرى.

وتحدّث عن أنه لم يُطلب شيء من أعضاء الوفد في الجولة الخارجية إنّما الوفد قدّم طروحًا عامّة وما حكي هو الجدية الكبيرة بأن يتم الاستحقاق الرئاسي وإذا كان من خطوات يمكن أن يساعد فيها المجتمع الدولي.

وقال: لا يمكن خلق أعراف كالحوار ولا يمكن إيجاد مؤسسات بديلة علينا أن نعمل ضمن الدستور الموجود ولا يمكن استحداث دستور ثالث والجوّ الذي لمسناه في الخارج في اتجاه الإيجابيّ.

وأردف حاصباني: صحيح أنّ المشهديّة تظهر للبعض مزعجة عن وجود أكثر من فريق في الوفد الى الخارج إنما كالّ شخص يقوم بعمله كما يجب وإن شاء الله نصل الى الإيجابية.


Current track
Title
Artist

برامج ومنوعات ليلية، العرض الأخير للأخبار، القداس الالهي، قلنا بونجور، الصباحية الاولى والثانيةتابعوا