Home

الحياة ربما موجودة في الفضاء ولكن …

03-05-2019

بقلم فادي ناكوزي ورانيه غصيبه

أكد أستاذ الفيزياء وعلم الفلك في جامعة سيدة اللويزة الدكتور مروان جبران للبنان الحر ضمن النشرة العلمية مع فادي ناكوزي ورانيه غصيبه والذي يبث الأربعاء في التاسعة مساء عبر أثير إذاعة لبنان الحر، أن لا خطر من ارتطام كبير مرتقب من كواكب بالارض على مدى السنوات المقبلة  أي في المدى المنظور، وبالتالي  لا خطر من الزوال كما يقال او يُروَّج عن نهاية العالم القريبة.

وطمأن جبران أنّه كل يوم يسقط أطنان من الفضاء على الأرض من دون تأثير يُذكر. وتسقط الأحجار او أجزاء الكواكب الصغيرة في المحيطات او في الصحراء من دون ان يعلن عن الامر، موضحًا أنّ هذا الحدث عادي ولا يمكن ان يثير الهلع عن امكان نهاية الحياة على الارض، لأن الكويكب عندما يدخل الغلاف الجوّي “يتكسر” قبل الدخول، وأنه بحسب حجم الكويكب يكون حجم  شظاياه  التي تصل الى الأرض (اذا كان كبيرا جدا تكون شظاياه على الأرض كبيرة نسبيًا).

ولفت جبران الى أنّ أهم ارتطام حصل بين الأرض وأحد الكواكب حصل منذ 65 ما يقارب المليون عام، وهو الذي قضى على الديناصورات على الأرض لان حجم الكويكب كان يقارب 10 ملايين كيلومتر.

وأردف أستاذ علم الفلك ان هذا الارتطام مألوف، وهو قد يحصل، ولكن السماء مراقبة 24/24 ساعة لهذا الهدف، متحدثًا عن تيليسكوبات قادرة على تحديد رؤية الكويكب على  مسافة  تقدّر بعشر مرات المسافة  بين الأرض والقمر.

أضاف: “يمكن رؤية أي جسم  قبل سنوات وربما قبل أسبوع وكلما رصدنا الكويكب كلما عرفنا مداره وكيف سيمر قرب الأرض او سيرتطم بها”.

أما عن الحلول التي يمكن اعتمادها  لتجنب الارتطام فهي أن “ندهن” الكويكب عبر المسبارات لونًا قريبا من الأبيض، لان الشمس تؤثر أكثر على اللون الأبيض فيغير مساره.

وشدد جبران على ان أي ارتطام مستبعد هذا العام فلا كوكب قريبا أكثر من 3 مرات المسافة بين الارض والقمر. وجدد التأكيد أن قصص زوال العالم أو نهايته غير واقعية ويتداول بها لأنها مسلية للناس لا أكثر ولا أقل.

كما لفت إلى أنّ كل الاخبار عن الصحون الطائرة من نسج الخيال.

وعن الشمس اعتبر انها نجم دائم النشاط وهي الوحيدة المؤثرة على الأرض وأن الكواكب الأخرى لا تؤثر، في ما عدا بعض التأثير لكوكب جوبيتر jupiter او المشتري.

وتحدث عن الحقل المغناطيسي للأرض الذي يتغيّر دائمًا بمعدّل كلّ 700 الف سنة.

وأكد الدكتور جبران ما تقوله الأبحاث عن تمدّد الكون، موضحًا أنّ ما نراه من الكون هو 4% فقط والباقي dark energy  وdark mater  أي الطاقة المظلمة او الطاقة السوداء والمادة المظلمة او المادة السوداء، الأولى تساعد الكون  بألا “يقفل على نفسه” بفعل الجاذبية، والثانية هي المواد السوداء التي لا نراها إنما تؤثر على الجاذبية بين الكواكب. وكشف ان العلم يعرف عن وجود هاتين المادتين  ولكن لا يعرف مما هي مكوّنة حتى اليوم.

وأوضح ان الكون يكبر ويتمدد بفعل  الطاقة المظلمة او dark  energy   وكأنه بالون بينتفخ و يدفع المجرات الى الابتعاد عن بعضها البعض.

وأجاب ردًا على سؤال: “ربما هناك حياة على غير كوكب إنّما المسافة كبيرة جدًا بين النجوم والكواكب وبالتالي وجود حياة غير الحياة على الأرض ممكنة، ولكن، لربما لم نستطع بعد الاتصال بها، فتخيلوا اننا اذا أرسلنا إشارة ضوئية اليوم تحتاج 100 الف سنة حتى تصل إلى الحياة الأخرى، اذا كانت تلك الحياة تملك قدرة على تلقي الرسالة”.

وعن جديد الاكتشافات العلمية الفضائية قال:

  • حتى الآن تم اكتشاف نحو 4000 آلاف كوكب exoplanets ، كواكب حولها نجوم غير الشمس.
  • كان العلم في البداية يظن ان عالمنا مميز اذ الشمس لديها كواكب حولها الآن صرنا نعرف انه حول كل نجمة هناك 10 كواكب وتم اكتشاف 200 مليار نجمة و200 مليون مجرة .
  • مجرتنا فيها بين 150 و200 مليار نجمة وحول كل نجمة عدد من الكواكب

وإذ دعا الى عدم خلط astrology  و astronomie أي توقع ما سيحصل مع الانسان وشخصيته في مقابل علم الفلك ودراسة الفضاء والكواكب، تحدث الدكتور مروان جبران عن قسم  الفيزياء وعلم الفلك في جامعة سيدة اللويزة الذي أنشئ في ال2010 وهو الوحيد الذي يضمّ علم الفلك في لبنان، ولديه مرصد يضم اكبر تليسكوب في لبنان والمنطقة ويستعمل للأبحاث والطلاب والتوعية على علم الفلك.


Current track
Title
Artist

أزمات وقضايا مع هدى عيد السبت الحادية عشرةتابعوا
+