Home

الدكاش: عدم اجتماع الحكومة ضربة للعهد

15-07-2019

لفت عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب شوقي الدكاش إلى أن “جلسات لجنة المال والموازنة كانت جديّة ولكن النقاش الجيدّ والفعلي سيكون في الهيئة العامة”، مشيراً إلى أن “طرح القوات اللبنانية واضح وسنشدد في التصويت على البنود الإصلاحية وكل ما هو مطروح بعيداً من مصلحة البلد سنكون ضدّ التصويت عليه”.

أضاف عبر لبنان الحرّ  ضمن برنامج “الجمهوريّة القويّة: كي تستقيم الأمور يجب أن يكون قطع الحساب موجود وعلى الحكومة ان تجتمع لان وضع البلد ليس سوياً”، معتبراً أن “عدم عقد جلسة للحكومة هو ضربة للعهد واللبنانيين ككل”.

وأوضح الدكاش أن “رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مصر على التوافق داخل الحكومة وستتضح الصورة في الأيام المقبلة لمن يريد افشال العهد وأستغرب كيف أن البعض يسعى إلى افشال عهده”.

وأكد الدكاش على حقّ وزير الخارجية جبران باسيل في “دخول أي منطقة في لبنان كرئيس تكتل وتيار، وهذا حقّه الطبيعيّ، ولكن هل يا ترى لبنان يحتمل خطاباته المتشنّجة؟”.

واعتبر الدكاش أن “هذه الموازنة هي تحضير لموازنة 2020 وحتى وزير المال علي حسن خليل قال إننا متأخرون عن البحث في موازنة 2020، 15 يوماً علماً اننا لا نزال نبحث في موازنة 2019”.

وشددّ على الاصرار في الهيئة العامة وفي اللجان على قطع الحساب وعلى أن لا تراجع، قائلاً: “نحن كتكتل الجمهورية القوية موقفنا حازم بهذا الموضوع”.

أضاف الدكاش: “الأرقام منذ البداية عليها علامات استفهام ولا يجب أن نكمل التعاطي بين بعضنا البعض من دون شفافية. المصارف قطاع خاص مدرك للوضع تماماً فلا الوم هذا القطاع على زيادة الفوائد”، سائلاً: “لماذا لا يعالج التهريب عبر المعابر غير الشرعية؟”.

واعتبر انه “من دون حركة إصلاحية وقطاعات إنتاجية لبنانية لدعمها، وهذا كان الطرح الاصلاحيّ في جلسات نقاش الموازنة، لن تستقيم الحركة الاقتصادية”، مشيراً الى أن “أميركا عندما وقعت في الأزمة ضخّت أمولاً في السوق لدعم انتاجها، اما زيادة الضرائب يسبب انكماشاً في الأسوق”.

ولفت الدكاش إلى أن “النائب السابق أنطوان زهرا كان أول من اقترح انشاء منطقة اقتصادية في البترون، وتبنّى هذا الاقتراح أطراف عدة في وقت لاحق، ولكن الأهم هو ان يُنفّذ ما هو أنسب للمواطنين”.

وقال الدكاش: “العجز في لبنان وصل الى 17 مليار بين التصدير والاستيراد لذلك يجب دعم القطاعات الإنتاجية لا اللجوء إلى الاقتصاد الريعيّ”، معتبراً ان “هناك بعض من يفكر جديًا على العمل من أجل استقامة الوضع الاقتصادي”.

وأشار إلى أن “الرئيس بشير الجميل فرض الهيبة على الدولة خلال 20 يوماً فقط وكنا نتأمل ان تعود هيبة الدولة”.

وأكد أن “صوتنا كقوات لبنانية هو الصوت الصارخ في البريّة وسنطالب دائماً بالأمور الإصلاحية لكل اللبنانيين. نستطيع التعديل إن كانت الإرادة بإنجاز موازنة إصلاحية لمصلحة البلد موجودة”.

ورأى الدكاش أننا “نمرّ في مرحلة صعبة جداً في القطاع الصناعيّ، لان الفوائد في البنوك ازدادت والحلّ هو بتفاهم مع مصرف لبنان برعاية الدولة، وان أردنا الذهاب إلى اقتصاد منتج علينا تغيير كل السياسة الاقتصادية الإنتاجية”.

أضاف: “نعيش في بلد حرّ، اقتصاده حرّ، والمصارف هي قطاع اقتصادي حرّ، من هنا علينا دعم القطاع المصرفي شرط أن يكون هذا القطاع يعمل على المساعدة،  لأنه يستطيع أن يلعب دوراً كبيراً. جمعية الصناعيين تنفّذ أكثر من تحرك ونحن كصناعيين ندعمهم في كل خطواتهم”.

وتابع: “مشاكل كثيرة تواجه القطاع الصناعي منها غياب الدعم للتصدير، وأهنئ مصلحة الصناعيين في القوات لما تسعى الى إنجازه، وسنحرص في القوات على حمل مطالب الصناعيين، لأن ظيفتنا هي التوجيه وتطبيق ما نؤمن به والعمل على ما يساعد النهوض بالدولة والمجتمع. الصناعيون هم المبادرون ونحن في وضع يجب أن تتعاون الدولة معهم”.

وأكد الدكاش أن “رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع تكلمّ بوضوح عن ان الناس هي مصدر التغيير، وأشار إلى أن أغلبية المطالب هي نفسها منذ سنوات داعياً إلى انتخاب من يعمل فعلاً لمصلحة البلد”.

وأشار إلى أن “نسبة البطالة تشكل 36% وإن عمِلنا على تصدير ما يقارب مليار دولار إضافي فقط، نخفّض هذه النسبة بشكل لافت”، معتبراً أن “الانتاج اللبناني من أفضل الانتاجات ومواصفاته عالمية وأدعو اللبنانيين إلى دعم الصناعة اللبنانية والوثوق بها”.

ورأى الدكاش انه على “الصناعيين الابتعاد عن الاحتكار والتعامل بجدّية وبحكمة مع موضوع زيادة الضرائب”.

أما عن العلاقة مع حزب الله، قال الدكاش: “نتلاقى مع حزب الله في عدّة أمور سياسية ولكن في الشقّ السياسي فلا يستطيع حزب الله تحميل لبنان واللبنانيين تبعات مشاركته في حروب إقليمية”.


Current track
Title
Artist

وجوه مع هدى عيد التاسعة ليلاتابعوا
+