Home

أبو الحسن: العلاقة مع القوات جيدة وهناك نوع من الارتياح والتنسيق

22-02-2020

استغرب عضو اللقاء الديمقراطي النائب هادي أبو الحسن كيف لمن هو في السلطة من رأس الهرم الى القاعدة وعلى راسه رئيس الجمهورية ان يتظاهر ضد مؤسسة مصرف لبنان بغض النظر عن وجهة نظرنا منها. وإذ اقر لهم حق التظاهر سأل وزارة الداخلية: هل تم تقديم ترخيص لهذه التظاهرة؟ هل تم احترام القانون؟ فهي كادت ان توصل البلاد الى ما لا تحمد عقباه.

وقال عبر لبنان الحر ضمن برنامج استجواب: حاولنا تنفيس الاحتقان قبل يوم من التظاهرة وحتى في اليوم نفسه في فترة ما قبل الظهر وانصار التيار هم من استفزونا اذا أتوا بالباصات والسلاح فكانت الشرارة الأولى للخلاف.

وعن اتهام الحزب الاشتراكي بتهريب الأموال أجاب أبو الحسن: من لديه أي معلومة عن انخراطنا او تورطنا بعملية تحويل الأموال فليضع الامر عبر وسائل الاعلام وأمام الشعب اللبناني ويقدم الدليل. ورأينا سابقاً بعض المستلزمين الذين اتهموا رئيس الحزب وليد جنبلاط والنائب وائل أبو فاعور وذهبنا الى القضاء ولم يجرؤوا على المثول.

أضاف: هدفهم التصويب على الحاكم وموقعه بهذه اللحظة الخطرة بهدف استبدال موظف بموظف وحاكم بحاكم.

وإذ أيد انتخابات نيابية مبكرة، رفض أبو الحسن للقانون الحالي، معتبراً انه غير سوي اذ يعيدنا قبائل وطوائف وأكد ان علاقة الحزب بتيار المتسقبل قوية منذ أيام الشهيد رفيق الحريري واستمرت العلاقة مع الرئيس سعد الحريري الا ان الوضع تفاقم في ال2016 والسبب يعود لملاحظاتنا على التسوية التي أدت الى وصول البلاد الى هذه الأوضاع والآن عادت العلاقة بعدما نعى الحريري التسوية فما يجمعنا مع المستقبل أكثر مما يفرقنا.

وأكد ان ما يجمع جنبلاط والحريري وبري هو الطائف والوحدة الوطنية والحرص على الاستقرار متحدثاً عن جذور وطنية عند كل مكون منهم ومشيراً الى ان عروبة لبنان أساس والطائف أساس والرئيس بري من العرب الاقحاح وهو حاجة وضرورة وصمام امان في بعض المواقف.

واكد أبو الحسن ان ليس هناك توتر مع القوات اللبنانية والعلاقة جيدة والتواصل دائم وهناك نوع من الارتياح والتنسيق والمشاركة بكل ما هو اجتماعي وسياسي.

وإذ دعا عند إقرار قانون استقلالية القضاء الى فتح كل الملفات قال: نريد ان يكون هناك شعار يتحقق وهو: مواطن حر وشعب سعيد وغايتنا ان نعيش متساوين بالحقوق والواجبات وأحياناً كثيرة نكون في موقع الدفاع ومواقف أخرى في موقع الهجوم فعندما نصوب على الخلل ويكون هذا البعض في الخلل من الطبيعي ان يصاب.

وتابع أبو الحسن: حصلت انتفاضة لم تصل الى مستوى الثورة بعد لان لها مواصفات معينة لم تصل لها هذه الانتفاضة. لا يمكن الدخول بعملية تغيير جذرية من دون المس ببعض المواقع ونحن نعتبر اننا وصلنا الى مرحلة اعلان فشل التسوية في لبنان وآن الأوان للانتقال الجدي ببعض المواقع. ميزتنا اننا لسنا شعبويين اذ كنا نمشي بعكس تيارنا ونقول ان القائد يقود ولا يقاد. وكنا مع إقرار الموازنة وشاركنا بكل اجتماعات جلسات لجنة المال والموازنة ومن المعيب ان نتنكر لذلك اذ هناك أفكار حيوية تضخ في الجلسة وليس صحيحاً اننا ذهبنا اليها لمسايرة برّي.

وعن احتمالات ولادة جبهة معارضة بعد خطاب 14 شباط، قال: اعلنا تموضعنا في الحياة السياسية وسنكون الصوت المدوي في البرلمان والمعارضة البناءة وليست العبثية ويجب ان تتحسن علاقتنا بالحلفاء وتستقيم لتنتظم جبهة المعارضة في المجلس النيابي.

وأردف أبو الحسن: بعد 17 تشرين تغير الوضع وانكسرت الاصفافات ولم يعد ل14 و8 معنى بالشكل الذي كان له في العام 2005 . لبعض المزايدين والمغالين بالانتفاضة نقول: لن تصلوا الى ما وصلنا اليه في العام 2005.في تلك الفترة رفعنا عناوين وتخطينا كل الحدود ونقول لكم: لن تصلوا الى الخط الأحمر الذي وضعناه واحيي الحراك السلمي المنتفض في البداية فهناك حراك سملي وآخر مسيس يصفي حسابات سياسية معنا وبعض الشعارات المرفوعة اليوم لا تشكل اكثر من 30 او 40% من برنامجنا الذي وضعناه والذي نأمل ان يتحقق .

وتابع: باسيل والتيار “ما عملنا عقدة قلق واليوم بالكاد يهدو حالن ” ومصير سياسيتهم معروف وهنا نلوم من يغطي هذه السياسة .

وعن وصول كورونا الى لبنان قال أبو الحسن: للأسف كنا نتوقع وصول كورونا لأنه وباء، داعياً الى بعض التفاؤل اذ ان هناك الكثير من الامراض والاوبئة التي تمت السيطرة عليها والمطلوب من الحكومة اتباع الإجراءات العالمية .

أضاف: بعيدا من الاعتبارات السياسية يجب ان يكون هناك معايير واضحة عالمياً فاذا كان هناك ما يستدعي طبياً وقف الرحلات فليتم وقفها وسرعة القرار يجب ان تكون جدية. ما يهمنا صحة المواطن اللبناني والمقيمين ونرفض الاعتبارات السياسية.

وعما اذا كان هناك تقصير من قبل وزارة الصحة، لفت أبو الحسن الى انه اذا كان هناك خلل ما حصل فنحن مع التدقيق في القضية لكن نرفض من يريد التصويب من خلال الكورونا وقال: فلنصوب على الكورونا السياسية التي تحتاج الى نضال جدي لاستئصالها.

واعتبر ان النظام الصحي في لبنان جيد ويجب عدم فقدان الثقة به فهو متقدم بين دول المنطقة واعتقد اننا نستطيع السيطرة على الفيروس. والمطلوب وضع خطة علمية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية اذ ان صحة الناس يجب الا تخضع لأي اعتبارات أخرى مهما كانت.


Current track
Title
Artist

Point EDU مع سالم خليفة: التاسعة مساءتابعوا
+