Home

شدياق عن الفيول: سيتم التضحية بأشخاص بالتيار على حساب آخرين

11-05-2020

أكدت وزيرة التنمية الإدارية السابقة مي شدياق ان “الخطة الاقتصادية لحكومة رئيس مجلس الوزراء حسان دياب مشروع طموح ولكنه ناقص بحسب بعض الخبراء الاقتصاديين”، معتبرةً أن “رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع شارك في اللقاء الوطني في بعبدا من منطلق وطني، واستفاض في وضع الملاحظات حول الخطة”.

وقالت شدياق لـ”لبنان الحر”، “على الدولة ان تبرهن فرض هيبتها على السيادة اللبنانية أمام المجتمع الدولي قبل طلب المساعدات، فما من فرضية لنجاح الخطط الاقتصادية من دون مشروع إصلاحي واضح، ونحن بحاجة لإصلاحات حقيقية في بعض القطاعات اللبنانية”، سائلة، “لماذا لا يوجد هيئة ناظمة لقطاع الكهرباء؟”؟.

وشددت على انه “بعد انحسار وباء كورونا في لبنان سيذوب الثلج وتعود الثورة بقوّة، لذلك نطالب بحلول سريعة وفعلية، لأنه ما من قدرة لدى اللبناني على التحمل”، مؤكدةً أننا “بدأنا العمل الجدي للحزب في الدورتين السابقتين للحكومة”، وكشفت اننا “كنا نشكل حالة إزعاج كبيرة لدى بعض الأطراف داخل الحكومة، والقرارات الصادرة عن مجلس الوزراء تكون مختلفة احياناً عن النقاشات الداخلية في الجلسات الحكومية”.

وفي ملف الفيول المغشوش، اعتبرت شدياق انه “سيتم التضحية بأشخاص في التيار الوطني الحرّ، على حساب مسؤولين آخرين كبار”، لافتة الى ان “رئيس تيار المردة سليمان فرنجية سيتطرق الى موضوع الفيول المغشوش في مؤتمره الصحفي اليوم”.

وأكدت أن “هناك بعض التسويات التي حصلت للحصول على بعض النتائج السريعة، تعودنا منذ الوجود السوري في لبنان على الاتفاقات التي تظهر بعد السمسرات”.

وأضافت، “أتساءل اليوم عن مهارة بعض الفاسدين الكبار في المطالبة بمكافحة الفساد”؟ مشيرة الى أن “الاقتصاد اللبناني يدعم الاقتصاد الخارجي، على نحو الطحين والمازوت المهرب الى سوريا، وتهريب سيولة الدولار الى سوريا وايران”.

وشددت على انه “بالأمس ظهر مَنْ المسؤول عن تصريف الأموال وتجميع الدولار في بيروت بهدف تعويم اقتصاد بعض الجماعات”.

مالياً، اعتبرت ان “حزب الله يخطط دائماً لمشاريع مع تأثيرات على المدى الطويل، وهذا ما يعمل عليه في القطاع المصرفي”، مشيرةً إلى أن “نظامنا الاقتصادي حرّ، والمصارف هي أساس الاقتصاد، والأساس يبقى بالثقة، والمسؤول اليوم عن اختلال الثقة لدى الناس يجب ان يحاسب، وحزب الله لا يتعامل الاّ بالأموال النقدية خارج القطاع المصرفي، وهم بحاجة للـCash لدعم نظام دولتهم الرديفة و تعويم الليرة السورية”.

وأردفت، “حكومة اليوم هي حكومة اللون الواحد، وهي تعمل على أخذ البلد الى منحى واحد، ونحن نعارض عملية القطع مع الحكومة، وكان يراد تأميم المصارف، وغيرها من التدابير التي تغيّر بطبيعة نظامنا، وتاريخياً لدى القطاع المصرفي اللبناني خصوصية”.

وعن عملها في وزارة التنمية الإدارية، قالت، “أُلام على توقيف 6 اشخاص من العمل في وزارة التنمية الإدارية، الاّ أن ضميري مرتاح جداً، ومن لديه أي شيء لديّ فليتفضل، البعض طالب باستقلالية وزارة التنمية الإدارية، وأنا لا أمانع ان تكون وزارة دولة تابعة لرئاسة مجلس الوزراء نظراً لعملها مع الـUNDP”.

وتابعت، “هناك الكثير من الوظائف التي لا تواكب العصر، وهناك الكثير من الوظائف التي تندرج ضمن المكننة يجب إدخالها، وعملنا على هذا الموضوع بهدف ترشيق القطاع العام، عملنا مع جهات عدة، كمجلس الخدمة المدنية، على إعادة هيكلة القطاع العام، لأنها أساسية ومن دونها لن نحصل على إصلاحات”.

وأضافت، “العبرة تبقى في التنفيذ، انخرطنا في الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، لأن لبنان انضم في العام 2009 الى المنظمة الدولية لمكافحة الفساد، والمشكلة في لبنان ان هناك قوانين لكنها لا تُنفذ، هناك قانون حق الحصول على المعلومات، وفي حال طبق هناك فرضية أكبر في عملية كشف جرائم الفساد”.

وأشارت إلى أن “وزراء القوات اللبنانية وضعوا الاصبع على الجرح في ما خص التعيينات القضائية، علماً ان بعض القضاة التي تمت تسميتهم يتمتعون بالنزاهة، لكن هناك الكثير من التعيينات التي كانت معلّبة”.

وقالت، “لا أرى قوى 8 آذار كما كانت عليه سابقاً، قيل إنها حكومة اللون الواحد الا اننا سمعنا مراراً تلويحاً بالاستقالات من قبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية، اما رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، يعمل بشكل وسطي، هو كان بطليعة قوى 14 آذار، لكنه بطبعه يعمل على التهدئة”.

وتابعت، “القوات اللبنانية متصالحة مع نفسها، وهي تحترم جميع المؤسسات والا عمت الفوضى، نعارض بشكل الا نخرق النظام ونحضر جلسات مجلس النواب ونصوت ونشارك في لقاء بعبدا ونعارض ونطرح ملاحظاتنا”.

وأضافت، “جعجع فنّد الخطة الاقتصادية في بعبدا، وقال سابقاً ان ما نسعى اليه هو برنامج عمل مشترك للمعارضة، والاّ لا يمكننا أن نكون معاً من دون خطة موحّدة واضحة وعلنية، ولا يوجد غاية لدى رئيس القوات في تسجيل هدف في السباق الرئاسي، غير أنني على المستوى الشخصي والحزبي، اعتبر انه حقه المشروع، واعلم أن الهدف من مواقف جعجع يكمن في المحافظة على مصلحة اللبنانيين”.

وعن مقررات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان حول اغتيال الشهيد رفيق الحريري، اعتبرت ان “هناك الكثير من من سيضحى بهم وسيرفع الغطاء السياسي عنهم، وذلك بهدف تهريب الأكبر منهم سياسياً”.​


Current track
Title
Artist

Point EDU مع سالم خليفة: التاسعة مساءتابعوا
+