Home

زهرا: تحوّل ليلة القبض على سلامة إلى نهار الترويكا الرئاسية

13-06-2020

أشار النائب السابق أنطوان زهرا إلى أنّ لبنان اليوم ليس سيداً ولا حراً، والشعب يسمع كل يوم معزوفات جديدة ملّ منها. وقال إن أكبر مثل على عدم امتلاك السلطة القرار هو تحول ليلة القبض على رياض سلامة إلى نهار الترويكا الرئاسية.

ولفت عبر لبنان الحرّ إلى أن الحكومة ومن ورائها ومع بدء تطبيق قانون قيصر هم بحاجة إلى استعادة علاقات لبنان الخارجية، والثنائي الشيعي والثنائي الرئاسي يتقاسمون كل شيء برضى، مؤكّدًا أن آلية التعيينات التي أقرت في المجلس النيابي لا تمسّ بصلاحيات الوزير، وهذه الآلية تنص على كيفية تحديد الأسماء، وهل يعقل أن تتمكن كل سلطة من تعيين مدير عام لـ25 أو 30 عاماً.

وتابع زهرا: مشروع القوات مشروع بناء دولة في حين مشروع الوزير باسيل هو السلطة، وهو ينتصر بمعنى أنه، لا يشبع، وهكذا تخسر الدولة ومنطق المؤسسات. ولفت إلى أن ما نراه من هجوم على المصارف هل هو فقط بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار، أم لأنهم كانوا يسهلون مرور أموال حزب الله والآن اضطروا إلى الامتثال إلى قانون مكافحة تبيض الأموال والإرهاب.

ورداً على سؤال، أشار زهرا إلى أنه كان من الوارد إقالة حاكم المركزي وتسليم نائبه، وبعد انتهاء هذا المخطط لا أعتقد أن بيئة حزب الله ستسمر بالمشاركة في التظاهرات، موضِحًا أن ما تبقى من احتياطي مصرف لبنان قد يخدم البلاد لعامين فقط، وهذه السلطة السياسية بمكوناتها الحالية لن تسترد المال المنهوب.

وقال: يجب أن تسقط هذه السلطة بتركيبتها الحالية، والبديل هو نهج جديد مع هذه الحكومة أو أخرى ويجب أن نتوجه نحو انتخابات نيابية مبكرة وفق القانون الموجود، ومن يتحدث عن قانون جديد في ظلّ انتخابات مبكرة لا يريد الانتخابات.

وعن تحركات الخميس، لفت زهرا إلى أنّ تحرك الشارع كردة فعل على ارتفاع سعر صرف الدولار، وحزب الله ركب موجة التظاهرات، مشيراً إلى أن زواريب عين الرمانة والأشرفية ضيقة لا يستطيع اجتيازها أي كان.

وأكّد أن النفوذ الإيراني إلى تراجع وسوريا لم تعد ساحة مستباحة لذا حزب الله يخوض حرب بقاء، ونشهد تقلص فائض القوة والقدرة الاقتصادية.

وقال زهرا إنّ الفتنة المذهبية مستبعدة جداً اليوم، ومشاركة حزب الله ليست مشاركة بالثورة ولكن لإنهاء النظام الاقتصادي الحرّ والنظام المصرفي، مُردِفًا: جمهورنا حتى لو جاع لا يسرق ولا يسطي على أملاك الآخرين، لذا عندما يصرخ جمهورنا تكون صرخته من القلب ومحقة وتعبر عن وجع معين، وجمهورنا وقيادتنا ومسارنا عاشوا المطهر لعدد من السنوات.

ورداً على سؤال حول إقالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، قال إنه هناك عقلاء يعلمون كيفية المحافظة على البلد في الظروف الحرجة، والولايات المتحدة لا تنتظر أخباراً لبنانية للتشجيع على فرض عقوبات، ولا أحد يستطيع التأثير سلباً أو إيجاباً على قرارات الإدارة الأميركية، مشيراً إلى أن المسّ بحاكمية مصرف لبنان ستكون المسمار الأخير في نعش الاقتصاد اللبناني، والإطاحة بسلامة بعد تعيينات مشبوهة لا يمكن إلا أن تكون رسالة للمجتمع الدولي مكتملة الفصول وإعطائهم إشارة النهاية.

وتابع زهرا: الحلّ هو بالركون إلى المؤسسات والقانون والدستور، وخزعبلات الوصاية السورية يعاد استعمالها اليوم، ولا يريدون وليس باستطاعتهم إقفال المعابر غير الشرعية. وأكد أن الجيش يستطيع ضبط الحدود ولكن يمنع من إتمام هذه المهمة

وأوضح أن الدولارات التي ستضخ من المفترض أن تصرف على تغطية احتياجات اللبنانية فقط.

يمكنكم الإستماع إلى الحديث ضمن برنامج إستجواب، عبر الرابط الآتي:

http://www.rll.com.lb/2020/06/13/estejwab-38/


Current track
Title
Artist

سمعنا صوتك مع طوني نصار: من الاثنين الى الجمعة الثامنة والربع صباحاتابعوا
+