Home

ما لا تعرفونه عن العدسات اللاصقة

17-08-2018

يلجأ عدد من الناس أخيراً إلى العدسات اللاصقة لأهدافٍ عدّة سواء لتحسين النّظر أو بهدف تغيير لون العينين. ومن أجل تطبيق العدسات اللاصقة من دون الإصابة بأيّ مضاعفات خطيرة، لا بدّ من الاطّلاع على بعض الحقائق التي نستعرضها في ما يلي

إنّ إبقاء العدسات اللاصقة الرقيقة ليلاً يزيد مخاطر الإصابة بالالتهابات ستة أضعاف، ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة لأنّ أكسجنة العين لا تكون كافية عندما تكون الجفون مغلقة، وبالتالي لا ينصح باستخدامها أبداً. ولكن يمكن ارتداؤها أثناء القيلولة لفترة قصيرة

من الأفضل ارتداء العدسات اللاصقة في الصباح بعد الاستحمام أو إزالتها في المساء قبل الاستحمام، وإذا أراد الشخص أن يأخذ حماماً خلال النهار فينبغي إغلاق العينين لكي لا يضرب الماء العدسات مباشرة إذ يحتوي الماء على الميكروبات التي قد تسبّب التهاباتٍ خطيرة

ولا يجب ارتداء العدسات كذلك أثناء السباحة حتى مع استخدام نظارات أو قناع السباحة

لتجنّب دخول تلك الجزيئيات الصغيرة إلى داخل العين، يُنصح باستخدام الماسكارا غير المقاومة للماء ووضع كريمات العين بدلاً من المساحيق، ورسم خط الأيلاينر تحت الجفن أو قلم العين وليس في الخط الداخلي للعين. وبطبيعة الحال، يُفضّل تطبيق المكياج بعد ارتداء العدسات ونزعها قبل إزالة المكياج

 

الهواء الجاف في أجواء المكاتب والعمل أمام الشاشات يعزز جفاف العينين وقد تصبح العدسات غير مريحة. يُمكن في هذه الحالة وضع قطرة أو قطرتين من قطرة الدموع الاصطناعية، والقيام بالترميش أكثر وشرب الكثير من الماء. ولحسن الحظ، فإن الأنواع الحديثة من العدسات تسبب جفافاً أقل

 

 

إذا احمرّت العينان وأصبحتا متهيجتين ومؤلمتين، أو إذا سببت الرؤية مشكلة وأصبحت غير واضحة فمن المهم إزالة العدسات على الفور. وإذا استمرت الأعراض إلى عدة ساعات حتى بعد إزالة العدسات فينبغي استشارة طبيب العيون لتفادي أيّ مضاعفات خطيرة


Current track
Title
Artist

Point EDU مع سالم خليفة: التاسعة مساءتابعوا
+