Home

الظّهيرة

10-08-2019

RLL
الظّهيرة
/

يمكن وصف جلسة الحكومة اليوم في بعبدا جلسة جس نبض للاجواء التي تسود الوضع العام بعد لقاء المصارحة والمصالحة امس بين اقطاب الازمة الناجمة من حادثة قبر شمون. ورغم اعتبار النائب أرسلان مصالحة الامس بداية، محددا شروطه الدرزية لاستكمالها، بدا لافتا عدم وجود مداخلات لوزراء أطراف الازمة بعد سحب فتيل كلمة الوزير الغريب، وغياب المسبب الاساس لها وللاحتقان السياسي عن الجلسة. خلاصة القول، رضخ الجميع لضغط الاستحقاقات والتحذيرات الاقتصادية والسياسية الداهمة داخليا وخارجيا مع استعداد رئيس الحكومة للسفر الى المملكة العربية والسعودية وواشنطن لعقد لقاءات مع المسؤولين هناك.


Current track
Title
Artist

أزمات وقضايا مع هدى عيد السبت الحادية عشرةتابعوا
+