Home

الصباحيّة

30-10-2019

RLL
الصباحيّة
/
ما قبل 17 تشرين الأول ليس كما بعده. وما قبل 29 تشرين ليس كما بعده. فالرئيس سعد الحريري رمى كرة النار في وجه العهد وحزب الله على حد سواء بتقديم استقالة حكومته استجابة لرغبة الشارع وبعدما رفضت كل الطروحات التي قدمت لتعديل وزاري يبعد الوزير جبران باسيل مع عدد من الأسماء المستفزة في أي تشكيلة.
كما ان غزوة الرينغ وساحتي الشهداء ورياض الصلح والمشاهد المروعة التي تابعها العالم بأسره من قبل مناصري حزب الله وحركة امل الذين هتفوا بشعارات طائفية سرعت خطوة الاستقالة خصوصاً وان رسالة الثنائي الشيعي التخريبية كانت واضحة الأهداف والمرامي ومفادها: لا تستقل والا…
اما الكلام الذي نسب اليوم الى رئيس الجمهورية بعد استقالة الحريري: منكمل بللي بقيوا وبعدين منتحاسب مع القوى الأمنية مش اليوم، فينتظر توضيحاً مقنعا بالنفي او التأكيد من قصر بعبدا.
في أي حال، فان الشارع تلقف بإيجابية الاستقالة وبدأ الثوار بفتح الطرقات تدريجا في عدد من المناطق.

Current track
Title
Artist

أول ع آخر مع ريما رحمة الساعة الثانية عشرةتابعوا
+