Home

الصباحيّة

26-11-2019

RLL
الصباحيّة
/

بروفا جديدة يكررها حزب الله دوريا ل 7 أيار وفي كل مرة يهول علناً بالفتنة متناسياً ان اشعالها يحرق الجميع ولن يقتصر على فئة دون أخرى على ان السؤال الأهم: من سيقاتل الحزب في الداخل وهو لوحده من يمتلك ترسانة أسلحة متنوعة من الخفيفة الى المتوسطة والثقيلة فيما الشارع المقابل لشارعه يحتكم الى الدولة ومؤسساتها الرسمية والعسكرية للدفاع عنه وعن اعراضه وممتلكاته رغم انها انتهكت في غزوة الرينغ في ليل الاحد الاسود وكادت تتكرر ليل امس في عدد من شوارع العاصمة.

ويبدو ان الحزب الذي يسعى الى خلق احتقان طائفي ومذهبي من خلال الشعارات التي يطلقها أنصاره وحركة امل في كل اعتداء على الثوار المسالمين وفي ظل انسداد الأفق في وجه إخراج البلد من التأزّم الحكومي الذي بلغ ذروته، اخذ الضوء الأخضر من ايران اذ نقل زوار طهران عن مسؤولين إيرانيين معلومات يؤكدون من خلالهـا الاتجــاه نحو حسم الأمور في لبنان مــن دون الإفصاح عن معنى هذا الحسم.

وفي السياق، اكد احد كبار الصحافيين ان قرارا إيرانيا اتخذ بعدم خسارة حزب الله موقع قدم مهم في لبنان ولو أدى ذلك الى قمع الثورة.

في المقابل، يقول ثوار 17 تشرين: لن ترهبنا أي تحركات أو اعتداءات علينا ومهما طالت الأيام، نحن باقون في الشارع، ومشروعنا مستمر للوصول الى تحقيق اهداف الثورة واولها تشكيل حكومة اختصاصيين مستقلين.


Current track
Title
Artist

أول ع آخر مع ريما رحمة الساعة الثانية عشرةتابعوا
+