Home

الصباحيّة

29-11-2019

RLL
الصباحيّة
/

الواضح من خلال التسريبات الإعلامية والمصادر ان اسم سمير الخطيب لم يحرق بعد لكونه لا يزال محور شد حبال ومتداولاً كمرشح اوحد حتى الساعة للرئاسة الثالثة وفق شروط الفريق الرئاسي وحزب الله المصر على تشكيلة تكنو-سياسية رغم ان تأجيل الاستشارات الى الأسبوع المقبل بدا وكأن فيه محاولة متجددة لإعطاء الرئيس سعد الحريري فرصة قد تكون الأخيرة للعدول عن رأيه والتخلي عن شرطه لقبول المهمة وهو تأليف حكومة تكنوقراط مستقلة لانقاذ الوضع المالي والاقتصادي من الانهيار التام.

وبحسب أوساط متابعة، فان الضغوط المتواصلة على الحريري بشتى الطرق وتحميله مسؤولية العرقلة توازيها ايضاً رسائل متكررة من قصر بعبدا الى بيت الوسط انه يمكن الاستغناء عنه من خلال الاجتماع المالي الثاني الذي يترأسه رئيس الجمهورية ولم يدع الحريري اليه في محاولة للجم التدهور المالي، علماً ان الاجتماع الأول المماثل الذي عقد غداة استقالة الحكومة لم يحقق المرجو منه والا لما دعت بعبدا الى اجتماع جديد.


Current track
Title
Artist

العبرة بدها خبرة مع جنى غازي: الساعة الثانية عشرةتابعوا
+