Home

الجسد بعد الموت … ومصير الروح  

25-05-2020

بقلم فادي ناكوزي ورانيه غصيبه

لحظة الموت… ما أصعبها. هذا ما تقوله الحياة، ولكنّ للإيمان حديثًا آخر.

وماذا عن العلم؟

ليست كلّ الأجساد فانية، واين ملتقى الأرواح؟

علميا لحظة الموت تتوقّف ملايين التفاعلات الكيميائية بين الخلايا.

يقول الباحث في علم الأحياء والجراثيم  الدكتور زياد ابي خطار لإذاعة لبنان الحر ضمن برنامج #النشرة_العلمية إنّ الإعلان عن لحظة الموت هذه يختلف بين دولة وأخرى. فدول تعتمد على القلب وأخرى على الدماغ او على مصدر المنعكسات الحيوية centres de reflexe.

كما أنّها تختلف بين إنسان وآخر، فنحن لا نشبه بعضنا بالتعاطي كيميائيا وبيولوجيا مع هذه اللّحظة.

ويقسّم الباحث في علم الأحياء الموت الى جزئين:

اولا موت سريري اي انّ القلب يتوقّف واضعًا نقطة النهاية للتّنفس ويتوقّف عندها ضخّ الدّم  والاوكسيجين ثم الدّماغ.

ثانيا: مرحلة تترواح بين  ٤ و ٦ دقائق  حتى تتخلّص كلّ الأعضاء من موجوداتها، إذا جاز التعبير، بمعنى انها تقذف بما تحتويه الى خارجها والى خارج الجسم.

ويشير،الى انّ أطباء  في العالم يلجأون الى طرق كتبريد الجثة  سبيلًا لتخفيف  هذا التدهور السريع.

تحلّل الجثث

فور اعلان الوفاة تبدأ البكتيريا الموجودة في الجثة وحولها العمل في إطار  مسيرة التحلّل وفق الجدول الآتي:

الكلى والبنكرياس والكبد في غضون ٣٠ دقيقة لذلك يُحتفظ بها باكرًا في موادّ خاصّة إذا أُريد وهبها.

واستثنى ابي خطار من الجسم عددًا من الحواسّ التي تبقي على عملها لفترة تصل أحيانًا الى ٣٦ ساعة وأهمّ هذه الحواسّ السمع، بمعنى أنّ الميت يسمع  لفترة وجيزة.

ويلفت الى أنّ الخلايا الجذعية تعيش هي الأخرى  وتستعمل كما بات معلومًا لعلاج عدد من الامراض.

وردا على سؤال للنشرة العلمية عن اللون الأزرق للجثث في منطقة البطن يجيب ابي خطار :

الدم يتجمّد بالموقع السفلي من جسم الانسان بفعل الجاذبية والبقعة على البطن لونها يميل- في البداية بسبب توقف الدورة الدموية-   الى الأرجواني ولحظة  اختناق الخلايا لعدم وجود الاوكسيجين تتحوّل البقعة الى اللّون الأزرق.

ويوضح الباحث أنّه بعد توقف الدم تبدأ مرحلة برودة الجثة طبيعيا بمعدّل درجتين اول ساعة، ومن ثمّ بمعدّل درجة واحدة في الساعة، وهذا ما يطلق عليه اسم  برودة الجسم او برودة الموت. بعدها وفي غضون ساعتين لست ساعات  تبدأ مرحلة التصلّب  بفعل خروج الكالسيوم من العضلات فتنكمش لذلك يبقى الفم مفتوحًا ومن الضروري بمكان تسكير العيون  قبل ان تتجمّد.

الإنسان الى التّراب

عن المّدّة التي تحتاجها الجثث للتحلّل بالكامل وتصبح من التراب يقول أبي خطّار:  سنتان ليصير الإنسان ترابًا  ١٠٠% متحدّثًا عن عوامل قد تحدث فرقًا في هذا المجال مثل نوع الجسم والرطوبة في المدفن …

فتفاعل جثة الانسان  يختلف بحسب نسبة  الاوكسيجين المساعد في عملية التفككّ لأنه يساعد في تكاثر البكتيريا والطفيليات والحشرات التي تفتك بالهيكل العظمي. ويتحدّث عن تحنيط طبيعي لبعض الجثث بقعل المكان الذي دفنت فيه.

الجثث غير المتحللّة

يشير أبي خطّار الى أن لا جواب علميّا  بالنسبة لبقاء أجساد قديسين مشدّدًا في الوقت نفسه على انّ اعلان القداسة لا يقتصر على تحلّل الجسم. ويعيد سبب بقاء أجساد عدد من القديسين ربما الى طريقة دفن معيّنة كانت تتّبعها الرهبانيّات. ويكشف أنّ العامل الاساسي  لعدم تحلل الجثث هو نسبة عالية للدهون التي تساعد في التحنيط طبيعيًا.

أصوات المقابر

أمّا عن أصوات المدافن الّتي أخافت حضارات وشعوبًا فيقول أبي خطار: الاصوات من المقابر هي تفاعلات كيميائية  من الغازات وانكماش العضلات الى تفاعلات أخرى في الجثة .

الاقتراب من الجثة مسرطن

يشدّد الباحث الكيميائي الدكتور ادي سعيد وصاحب دراسة عن الحياة بعد الموت  للنشرة العلمية أيضًا على ضرورة الابتعاد عن الميت الذي عولج بموادّ تحنيط ضرورية لمراسم الدفن مثل  formol methanol glucol  وهي  مواد مسرطنة لمن يتنشقها ويقترب أو يلمس الجثة في التابوت.  ويقول إنّ حرق الميت مع الفورمول تنبعث منه مادة  dioxins  وهي من أكثر  الموادّ السّامة .

حتّى إنّ دفن الميت المعالج بهذه الموادّ مباشرة في الأرض قد يؤدّي الى تلوّث المياه الجوفيّة.

الجسد الممجّد والأرواح بين العلم والدين

يلفت سعيد الى أنّ أجسادنا البشريّة ليست هي بالطبع الأجساد التي يُحكى عنها في قيامة الأجساد مشيرًا الى أنّ تلك لا تحتوي عناصر كيميائية كالكربون والأوكسيجين أوغيرهما.

وتحدّث عن جسد المسيح الممجّد  موضحًا أنّ  قيامة الاجساد من نوع آخر . وردا على سؤال عن التحديد العلمي لهذا الجسد قال : الجسد الممجّد تقف العلوم عنده لانه ليس موجودًا بشكل حسّيّ علميّ إنّما هوالجسد الذي لا يتحللّ على غرار الجسد البشريّ.

ويتابع الباحث المؤمن : لا يهمّنا كمؤمنين أن نحافظ على أجسادنا من التحلّل على مثال جثث القدّيسين التي لا نعرف اسباب عدم تحللّها إنّما نتبارك منها لأنّ أصحابها اتّحدوا إيمانيا مع الرّبّ.

ويؤكدّ أنّ الأهمّ أنّنا سندخل جميعنا بالجسد السّري وسنتّحد بشكل آخر. ويستشهد في هذا الإطار بخبرات من اختبروا الحياة بعد الموت السريري والذين  يخبرون عن أبعاد أخرى للنّظر والسمع والإحساس ويروون أنّهم رأوا من يحبّون إنّما الأهم محبّة الجميع في سبيل محبّة الله .

الروح خرافة؟ .. وروح القديس شربل

يقول سعيد : علميا  الروح التي تعمل قد تترك وراءها حقلا كهرومغناطيسيا وتنتج عنها تردّدات. وكشف عن بعثة زارت عنايا

مصطحبةً آلة لقياس الطاقة وعندما اقتربت من ضريح القديس شربل سجّلت أعلى درجات الطّاقة والذبذبات معتبرة ذلك دليلًا على وجود روح تعطي طاقة قويّة هي روح القديس شربل. ويضيف سعيد:  ليس ملموسًا باليد او العين انما الايمان يجعلنا نرى ان هذا ليس خرافة .

أبعاد الروح

ويختصر سعيد للبنان الحرّ عالم الأرواح بأنّ الروح يمكن ان تظهر بشتى الطرق، والبعد الذي تصل  إليه مختلف تمامًا عن  البعد الذي نحن فيه كبشر ما يعني أنّ الأرواح لا تتحرّك صعودا أو نزولًا ولا يمينًا أو يسارا  كما أنّها لا تنتقل الى كوكب آخر .

البعد الثّاني هذا هو الحقيقة الكبرى التي نعرف منها “واحد على مليون” كما يقول، وهذه الحقيقة هي “أنه” هو وحده القادر على اتّخاذ القرار في شأن الأرواح فإذا أراد ظهورها بشكل معيّن تظهر( بحلم مثلًا) .

باختصار، والكلام للدّكتور سعيد، التّحديد العلمي لهذه  الحقيقة الكبرى هو الله  الجواب لكلّ علامة استفهام وهو خالق فوق كلّ الابعاد ومنها الأبعاد التي تنتقل إليها الأرواح، وهو القدرة التي لا يمكن أن يحدّها عقل إنسان حيّ.


Current track
Title
Artist

Point EDU مع سالم خليفة: التاسعة مساءتابعوا
+