Home

الحواط: نريد رئيسا عندو ركاب وكتافو عراض

19-02-2024

أكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب زياد الحواط أنه لا يمكن لدولة أن تستقيم طالما أن هناك فريقاً يلتزم بالممانعة وولاية الفقيه بعدما كان لبنان زينة الشرق. وقال: نريد رئيسا للجمهورية  “عندو ركاب” و”كتافو عراض”، ولن نقبل بسلطة فاسدة تأخذ لبنان رهينة، فالمواطن يدفع الضرائب فيما الخدمة صفر: لا طرقات لا اتصالات لا معالجة للنفايات ولا شعور بالأمان.

وشدد عبر لبنان الحر على وجوب عدم ربط مسار لبنان بمسار الأزمة الفلسطينية فهذا سيُكلفنا الكثير، وعلى حزب الله أن يتبنى القرار 1701 وأن يسحب قواته من جنوب الليطاني، موضحًا أننا قلنا مراراً ومنذ اليوم الأول إِنَّهُ يجب عدم ربط مصير لبنان بمصير غزة، فهناك فريق يناسبه الفراغ والدمار الشامل وهناك حلم يراوده ربما مؤتمر تأسيسي وكأن هناك أمرا ما يُحضّر للبنان لتغيير هويته، ومشيرا إلى أن حزب الله يصرّ على إقحام لبنان. أضاف: لعدم السؤال متى تبدأ الحرب على لبنان لأنه بنظري الحرب قائمة في الجنوب ونحن مرتبطون بما يحصل في غزة وكلّ شيء معلّق.

وأكد الحواط أن دستور لبنان واضح: “لا سلاح خارج إطار الشرعية” ونحن لن نكون ضمن سياسة “تقطيع الوقت” بل نريد بَلَدًا يحترم الدستور وتشكيل حكومة تضع خطة إنقاذية للبلد ونريد رئيسًا صاحب رؤية وأن يقول لحزب الله “لا يمكنك حمل السلاح” و”لا يمكنك وضع مصالح لبنان على المحك”.

وشدد على أن هذا البلد لا يُحكم بـ”الكرباج” ومهما تكابر الفريق الآخر فهو لا يمكن أن يحكم البلد، “نحنا حكينا وفعلنا” أما هم “فلا حكيو ولا فعلو”، ولا يمكنهم الإستمرار بالتقوقع والمغامرة بالبلد وربطه بمشروعهم، مُشيرًا إلى أن القوات اللبنانية الأكثر تمثيلاً في الشارع المسيحي وعلينا دور إنقاذ الوطن ونحن نتواصل مع الفرقاء لأنه لا يمكن تدمير ما تبّقى من هذا الكيان.


Current track
Title
Artist

كل عام وانتم بخير، سهرة رأس السنة من لبنان الحر، العرض الأخير للأخبار، القداس الالهي، قلنا بونجور، الصباحية الاولى والثانيةتابعوا