Home

الصباحيّة

04-11-2019

RLL
الصباحيّة
/

الواضح ان السلطة المأزومة لا تزال تدير الدينة الطرشا للثوار وكأنها لم تلاحظ ان الاستياء الشعبي من تعاميها لمطالب ثورة 17 تشرين يكبر يوما بعد يوم وهو يختصر بحكومة تكنوقراط او اختصاصيين ونسف منظومة الطبقة الفاسدة الحاكمة التي أدت بالبلاد الى الفقر وارتفاع الدين العام والغلاء الفاحش في الأسعار من دون مراقبة او ضوابط الى غيرها من السرقات والسمسرات والموبقات.

كما ان هذه السلطة تتعامى على حقيقة ان ما بعد 17 تشرين ليس كما قبله والثورة ومهما حاول اهل الحكم الالتفاف عليها بتوليفات او تسميات حكومية جديدة تشتعل بقوة في نفوس المتقدمين في السن الخائفين على ما تبقى من سنوات في اعمارهم، والشباب المتعلم الذي ضاق به الوطن ويسعى الى وطن بديل والصغار الذين لا يتمنون لأنفسهم مستقبلاً شبيهاً بالأيام السوداء التي عاشها أهلهم.


Current track
Title
Artist

أول ع آخر مع ريما رحمة الساعة الثانية عشرةتابعوا
+