Home

الصباحيّة

10-12-2019

RLL
الصباحيّة
/

لبنان يلملم اليوم جراح الامس التي تعمقت مرة جديدة وللأسبوع الثاني على التوالي وربما تتكرر بعد غد بفعل الفيضانات السابقة واللاحقة التي تغرق شوارعه في بيروت ومناطق عدة وتحبس المواطنين في سياراتهم لساعات وساعات.

وهنا ليس دفاعاً عن عملية قطع الطرقات، انما لم نجد احداً يشتكي الأسبوع الماضي وأمس من ان الفيضانات تعرقل اعماله ومصالحه وتمنعه من تحصيل لقمة العيش لعائلته وتزيد فقر اللبنانيين وتضرب استقرارهم الاقتصادي.

ولم نجد احداً يحاول استفزاز المياه الجارفة وافتعال الإشكالات مع البرك للعبور او من يقمع الامطار ويلاحقها فيما تقاذف المسؤولية بات معهوداً في كل شتوة وعند كل منخفض جوي.

هذه هي الدولة الهشة المنهوبة والمسروقة على مدى سنوات طويلة والتي جاءت ثورة 17 تشرين لتضع حداً فاصلاً لكل ارتكابات وممارسات الطبقة السياسية الفاسدة بحق لبنان وشعبه.

حكوميا، وفي حين لا تواصل بين المقرات الرئاسية حتى الساعة ولا بروز لأسماء جديدة مرشحة لدخول السرايا، لفت تهديد طهران لإسرائيل عبر حرسها الثوري الذي قال: سنسوي تل أبيب انطلاقاً من لبنان بالتراب إذا ارتكبت إسرائيل أصغر خطأ تجاه إيران.

فهل من رد او تعليق رسمي ولو بسيط على من يريد مقاتلة العدو من ارض لبنان المنهك والذي ينتظر من ينتشله من الهاوية وينقذ شعبه من الموت المحتم وكيف نطلب دعما عربيا ودولياً وهناك من يهدد ويتوعد وأين هي سياسة النأي بالنفس التي يعتمدها لبنان والتي تحاول طهران إخراجه منها ولو على جثته؟


Current track
Title
Artist

استجواب مع رلى حداد: السبت الساعة التاسعة صباحاتابعوا
+